Accessibility links

logo-print

نواب كويتيون يطالبون باستجواب رئيس الوزراء في البرلمان على ضرب الشرطة لنواب خلال تجمع عام


تقدم ثلاثة نواب كويتيين معارضين الاثنين بطلب لاستجواب رئيس الوزراء في البرلمان على خلفية ضرب الشرطة لنواب خلال تجمع عام واتهامات للحكومة بتقويض الحريات.

ويمثل النواب الثلاثة الكتل المعارضة الثلاث الرئيسية في البرلمان، وهم يحظون بدعم 17 نائبا على الأقل من أصل50 نائبا منتخبا.

ويصبح وزراء الحكومة الـ 16 الذين من بينهم 15 غير منتخبين، تلقائيا أعضاء في البرلمان يتمتعون بحقوق التصويت نفسها التي يتمتع بها النواب المنتخبون.

محاسبة من يسمع أيضا

وقال النائب مسلم البراك للصحافيين بعد تسليمه طلب الاستجواب، "اليوم تقدمنا باستجواب لرئيس الوزراء لانتهاكه الدستور ولتعديه على الحريات العامة".

وبحسب البراك، فان "الحكومة اليوم لا تحاسب فقط من يتكلم بل أيضا من يسمع" في إشارة إلى ضرب مشاركين في تجمع عام الأسبوع الماضي.

ويأتي طلب الاستجواب بعدما انهالت الشرطة الكويتية الأربعاء بالضرب بالهراوات على نواب من المعارضة كانوا يشاركون في تجمع عام غرب العاصمة الكويت.

وقال عاملون طبيون وشهود عيان أن خمسة أشخاص أصيبوا، فيما ذكرت وسائل الإعلام المحلية الخميس ان عدد المصابين 14 من بينهم أربعة نواب.

وحملت المعارضة رئيس الوزراء الشيخ ناصر محمد الصباح، وهو عضو بارز في الأسرة الحاكمة وابن أخ امير البلاد، المسؤولية عما حصل.

إلا أن أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الصباح دافع عن الشيخ ناصر في تصريحات نشرت في الصحف المحلية الاثنين.

XS
SM
MD
LG