Accessibility links

محمود عباس يطالب الاتحاد الأوروبي بالاعتراف بدولة فلسطين والاتحاد يعلن أنه سيعترف في الوقت المناسب


طالب الرئيس الفلسطيني محمود عباس الاثنين وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي كاترين أشتون الاعتراف بدولة فلسطين على حدود الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ عام1967.

وقال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات لوكالة الأنباء الفرنسية "تكلمت أشتون اليوم مع الرئيس عباس وطالب عباس الاتحاد الأوروبي باتخاذ خطوة إلى الأمام بالاعتراف بدولة فلسطين على حدود الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ عام1967 ".

وأضاف عريقات "نأمل في أن يتخذ الاتحاد الأوروبي هذه الخطوة للحفاظ على متطلبات نجاح عملية السلام التي أفشلتها إسرائيل".

الاعتراف بالدولة عندما يحين الوقت

وتفيد الأنباء أن من المقرر أن يجدد وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي في بيان الاثنين التأكيد على استعدادهم للاعتراف بالدولة الفلسطينية "عندما يحين الوقت المناسب"، وذلك بحسب مسودة بيان اطلعت عليها وكالة الأنباء الفرنسية.

وجاء في نص البيان الذي توصلت إليه الدول الأعضاء في الاتحاد بعد مفاوضات شاقة بدأت الأسبوع الماضي، إن الاتحاد "يأسف" لرفض إسرائيل تمديد فترة تجميد الاستيطان اليهودي في الضفة الغربية المحتلة، وهو استيطان يبقى "غير شرعي" في نظر القانون الدولي.

ويضيف البيان أن الاتحاد الأوروبي مستعد للمساهمة "في حل تفاوضي" شامل بين الإسرائيليين والفلسطينيين يتم التوصل إليه في غضون "فترة الـ 12 شهرا التي حددتها اللجنة الرباعية الدولية" من اجل الشرق الأوسط، أي بحلول نهاية2011 .

وهذا البيان الذي لا يزال بحاجة لان يصادق عليه وزراء خارجية الدول الأعضاء في اجتماعهم بعد ظهر الاثنين، يدعم أيضا تقريرا أصدره مؤخرا البنك الدولي الذي أكد انه في حال استمرت السلطة الفلسطينية في منحاها الحالي فهي قادرة "في المستقبل القريب" على إقامة دولة فلسطينية.

وأضاف البيان انه في هذا الإطار فان الاتحاد الأوروبي "يجدد استعداده، عندما يحين الوقت المناسب، للاعتراف بالدولة الفلسطينية"، مذكرا بإعلان أوروبي في هذا الشأن صدر في برلين في 1999.

لا اعتراف بأي تغيير في حدود 67

وجدد الاتحاد الأوروبي التأكيد على انه لن يعترف بأي تغيير في حدود العام 1967 للدولة الفلسطينية المقبلة ما لم يكن هذا التغيير متفقا عليه بين الطرفين الإسرائيلي والفلسطيني، مشددا على أن "هذا الأمر يمكن أن يشمل تبادلا في الأراضي يتم الاتفاق عليها" بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

وكان كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات دعا الاثنين الاتحاد الأوروبي إلى الاعتراف بالدولة الفلسطينية على الحدود السابقة لحرب يونيو/ حزيران 1967 وبالقدس الشرقية عاصمة لها.

ميتشل عائد للمنطقة الاثنين

هذا ومن المقرر أن يعود مبعوث السلام الأميركي في الشرق الأوسط جورج ميتشل إلى المنطقة في وقت لاحق الاثنين لإجراء محادثات مع نتانياهو والرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وقد رحب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الاثنين بقرار الولايات المتحدة التخلي عن جهود تجميد أنشطة البناء الاستيطاني اليهودي.

وقال نتانياهو في كلمة أمام منتدى اقتصادي قبل ساعات من الموعد المقرر لوصول مبعوث السلام الأمريكي "أرحب بهذا القرار الأميركي. انه في صالح إسرائيل. انه في صالح السلام."

XS
SM
MD
LG