Accessibility links

مرتكب العملية الانتحارية في ستوكهولم كان محبا للحياة قبل اعتناقه الافكار الجهادية


أعلن مسؤول في احد المساجد التي كان يرتادها تيمور عبد الوهاب الشخص الذي ارتكب العملية الانتحارية في ستوكهولم في شمال لندن الاثنين، أن الأخير اختلف مع القيّمين على المسجد الذين كانوا يرفضون أفكاره "المتطرفة".

وقال عبد القدير بكش مدير المركز الإسلامي في لوتن حيث مسجد لوتن في شمال لندن، وحيث كان يقيم تيمور أن آراء عبد الوهاب كانت "متطرفة وكان يقول إن الجهاد فرض على كل المسلمين وانه لا يمكن الوثوق بالمثقفين المسلمين لأنهم يدارون من قبل حكوماتهم... وكنت كل مرة أتحدث معه أقوم بدحض أفكاره".

وأضاف بكش لوكالة الصحافة الفرنسية أن آخر مواجهة مع تيمور كانت عام 2007، "عندما غادر غاضبا ولم يعد".

كما قال فرزاد لطيف سكرتير المركز الإسلامي في لوتن لـ "بي بي سي" إن تيمور ارتاد المركز لأشهر عدة بين العامين 2006 و2007. وأضاف قائلا: "كان يعتنق أفكارا متشددة".

عبد الوهاب كان شابا محبا للحياة

وقالت وكالة الصحافة الفرنسية إن تيمور عبد الوهاب تغير تماما وتحول الى اسلامي متشدد بعد انتقاله الى بريطانيا بعد ان كان شابا لطيف المعشر محبا للحياة مندمج تماما في مجتمعه الجديد الذي وصله مهاجرا.

وتقول السلطات السويدية إن تيمور عبد الوهاب من مواليد عام 1981 في الشرق الأوسط حيث أمضى السنوات الأولى من طفولته، قبل أن ينتقل إلى السويد مع أهله عام 1991 حيث نالوا الجنسية السويدية العام 1992.

وأمضى عبد الوهاب مراهقته في السويد مع والده ووالدته وشقيقتيه جنوب ستوكهولم حيث دخل المدرسة كما تظهر صورة له نشرتها صحيفة اكسبرسن، وهي لمراهق خفيف الظل يرتدي الكاسكيت البيضاء التي يرتديها عادة التلامذة السويديون.

وقالت إحدى مدرساته لصحيفة افتونبلاديت إنه كان يتكلم السويدية بطلاقة "وكان خلوقا ووديا".

في العام 2001 غادر تيمور السويد لمتابعة تعليمه كمعالج فيزيائي رياضي في جامعة بدفوردشاير في لوتن في بريطانيا وإضافة إلى اللحية التي عاد بها إلى السويد من بريطانيا "كان شخصا آخر منغلقا" بحسب ما يروي لصحيفة اكسبرسن صديق للعائلة.

وكتب تيمور في رسالة الكترونية تلقاها جهاز الاستخبارات السويدي ووكالة تي تي للأنباء قبل دقائق معدودة من الانفجاريين في ستوكهولم، وهي موجهة إلى أهله "كان من المستحيل أن أقول لكم من أنا فعليا. لم يكن من السهل علي أن أعيش خلال السنوات الأربع الأخيرة وأنا احمل هذا السر أي أن أكون كما تقولون إرهابيا".

وتنقل صحيفة اكسبرسن أن تيمور نشر طلب زواج على موقع إسلامي جاء فيه انه يبحث "عن امرأة ملتزمة لا تعارض وجود زوجة أخرى معها" فقد كان تزوج عام 2004 من سويدية ورزق منها ثلاثة.

وكان تيمور ينشر على صفحته على موقع فيسبوك آراءه الدينية المتشددة وشرائط فيديو إسلامية وصلوات.
XS
SM
MD
LG