Accessibility links

ميتشل يبحث مع نتانياهو آخر مستجدات المفاوضات ويؤكد سعيه لتحقيق تقدم حقيقي في عملية السلام



وصل مبعوث الولايات المتحدة الخاص إلى الشرق الأوسط جورج ميتشل إلى إسرائيل كجزء من الجهود التي تبذلها إدارة الرئيس أوباما لإحياء مفاوضات السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

وقال نائب المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية في مؤتمر صحافي إن واشنطن ستواصل جهودها الرامية إلى دفع الجانبين للتركيز على القضايا الجوهرية في الصراع.

وقد عقد ميتشل إجتماعاً مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في تل أبيب وجرى البحث في آخر المستجدات المتعلقة بالمفاوضات بين إسرائيل والفلسطينيين.

وقال نتانياهو إثر لقائه ميتشل إن هناك الكثير من العمل المشترك يجب القيام به، من أجل تأسيس طريق جديد لتحقيق الأهداف المشتركة، من خلال التوصل إلى إتفاق إطار عمل يضمن السلام والأمن لكلا الطرفين. وأعرب نتانياهو عن أمله في أن يشارك الفلسطينيون في هذه العملية لتحقيق هذا الأمر في الأشهر المقبلة.

بدوره، ثمّن ميتشل كلام رئيس الوزراء الإسرائيلي، مشيراً إلى رغبته في العمل سوياً لتحقيق التقدّم في عملية السلام.

وأوضح ميتشل أن الطرفين قرّراً خلال المفاوضات المُباشرة السير وفق إتفاق إطار الذي من شأنه القيام بالتنازلات الأساسية حول جميع قضايا الوضع النهائي، وتمهيد الطريق لمعاهدة سلام نهائية.

وأعرب ميتشل عن أمله في إيجاد ما يكفي من الأرضية المشتركة التي تسمح في نهاية المطاف بإعادة إطلاق المفاوضات المباشرة وتحقيق إتفاق الإطار.

وأوضح ميتشل أنه في الايام المقبلة سيواصل مناقشاته مع الجانبين وأنه ستكون هناك محادثات ثنائية جوهرية مع التطلع إلى تحقيق تقدّم حقيقي في الأشهر القليلة المقبلة.

في غضون ذلك ينتقل ميتشل الثلاثاء إلى رام الله حيث سيعقد إجتماعاً مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس الذي سيتوجه إلى القاهرة الأربعاء للمشاركة في إجتماع لجنة مبادرة السلام العربية.

وقد طالبت السلطة الفلسطينية اللجنة الرباعية الدولية بعقد إجتماع عاجل لإعادة إطلاق عملية السلام.

وقال أمين سر اللجنة التنفيذية في منظمة التحرير الفلسطينية ياسر عبد ربه خلال مؤتمر صحافي عقب اجتماع اللجنة التنفيذية للمنظمة، إن القيادة الفلسطينية تدعو إلى تحرك دولي واسع لضمان انقاذ عملية السلام، وأضاف عبد ربه أن القيادة الفلسطينية تدعو إلى تنسيق الجهود العربية والدولية لوضع عملية السلام على المسار الصحيح.

من جهته أعلن عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عزام الأحمد أن القيادة الفلسطينية ترفض العودة إلى المفاوضات المباشرة أو غير المباشرة من دون تحديد مرجعية واضحة لعملية السلام على أساس حدود العام 1967 وقال:

XS
SM
MD
LG