Accessibility links

logo-print

الاتحاد الأوروبي يكثف ضغوطه على إسرائيل لتجميد البناء في المستوطنات


كثف الاتحاد الاوروبي من ضغوطه على الحكومة الإسرائيلية يوم الاثنين لحملها على تجميد البناء في المستوطنات، كما قدم لقطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة حماس مزيدا من المساعدات وحث إسرائيل على فتح المعابر الحدودية مع غزة بدرجة أكبر من أجل زيادة التجارة، حسب ما ذكرت وكالة أنباء رويترز.

ولاحظ وزراء خارجية الاتحاد الاوروبي "بأسف" تقاعس إسرائيل عن تمديد العمل بوقف البناء في المستوطنات اليهودية واتخذوا موقفا يختلف مع قرار الولايات المتحدة التخلي عن جهود اقناع إسرائيل بتجميد البناء في المستوطنات.

وقال الوزراء في بيان بعد اجتماع عقدوه في بروكسل "اراؤنا بشأن المستوطنات بما في ذلك في القدس الشرقية واضحة.. إنها مستوطنات غير مشروعة بموجب القانون الدولي وتمثل عقبة أمام عملية السلام."

إسرائيل تشيد بتغيير واشنطن لسياستها

من ناحية أخرى، أشادت إسرائيل بالتغيير الذي طرأ على سياسة واشنطن، لكن المسؤولين الفلسطينيين انتقدوا ذلك بشدة قائلين إن قيام إسرائيل بالبناء في المستوطنات على أراض يريدون اقامة دولتهم عليها يعرقل عملية السلام.

وأعلنت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون بعد التغير في سياسة واشنطن بشأن البناء أن الولايات المتحدة ستسعى للعودة إلى المحادثات غير المباشرة الآن بعد أن فشلت الاتصالات المباشرة في أن تثمر عن نتائج.

وفي نفس السياق، بعثت شخصيات رفيعة في الاتحاد الاوروبي بينهم ستة زعماء سابقين برسالة في الاسبوع الماضي يحثون الاتحاد على انتهاج اسلوب أكثر صرامة مع إسرائيل بشأن عملية السلام في الشرق الاوسط.

وقد سعى الاتحاد الاوروبي بقوة من أجل الاضطلاع بدور مؤثر في عملية السلام في الشرق الاوسط وحاول بصفة اساسية مساعدة الفلسطينيين على تعزيز اقتصادهم وخاصة في قطاع غزة المحاصر.

ويعتبر الاتحاد الاوروبي من أكبر المانحين للمساعدات للفلسطينيين وقدم مئات الملايين من العملة الاوروبية اليورو في صورة مساعدات اقتصادية.

مزيد من المساعدات لغزة

ووافق وزراء الاتحاد الاوروبي يوم الاثنين على مساعدة سلطات غزة على توسيع قدرات المعابر الحدودية على الشراء وتركيب معدات أمنية وتدريب الافراد العاملين على الحدود وبناء شبكة طرق برية.

هذا وقد أعلنت إسرائيل مزيدا من تخفيف القيود في حصارها للقطاع هذا الشهر قائلة إنها ستسمح بصادرات سلع مصنعة. وخففت القيود على الواردات في يونيو/ حزيران لكن الاتحاد الاوروبي يقول إن حركة السلع مازالت غير كافية.

وقال وزراء خارجية الاتحاد الاوروبي إن "الاتحاد يكرر دعوته لفتح المعابر على الفور وبصفة مستمرة ودون شروط أمام تدفق المساعدات الإنسانية والسلع التجارية والافراد من وإلى غزة."

وقالوا إنه على "الرغم بعض التقدم في أعقاب قرار الحكومة الاسرائيلية تخفيف الاغلاق إلا أن المبادلات على الارض كانت محدودة وغير كافية حتى الآن."

XS
SM
MD
LG