Accessibility links

ميتشل يعرض أفكارا جديدة على القيادة الفلسطينية لإطلاق عملية السلام


قالت القيادة الفلسطينية إن المبعوث الأميركي لعملية السلام جورج ميتشل عرض الثلاثاء أفكارا على رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس لإطلاق عملية السلام المتعثرة مع إسرائيل ولكن عباس شدد على وجوب وقف النشاطات الاستيطانية في الضفة الغربية والقدس الشرقية.

وأوضح كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات في تصريح صحافي في مقر رئاسة السلطة الفلسطينية في رام الله عقب لقاء ميتشل بعباس، أن الإدارة الأميركية عرضت أفكارا اليوم الثلاثاء من خلال ميتشل، بعد أن كانت قد عرضت أفكارا من خلال وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون في واشنطن.

وأضاف عريقات أن القيادة الفلسطينية اطلعت ميتشل على موقفها، وقال إن عباس شدد على وجوب وقف النشاطات الاستيطانية في الضفة الغربية والقدس الشرقية.

وتابع عريقات: "من يتحدث عن السلام الشامل عليه أن يوقف الاستيطان ويوقف ممارسات الحكومة الإسرائيلية التي تتحمل وحدها المسؤولية الكاملة عن فشل عملية السلام لأنها عندما خيرت بين السلام والاستيطان اختارت الاستيطان".

وأكد أن الموقف الذي أبلغته القيادة الفلسطينية لميتشل مستند إلى الشرعية الدولية بضرورة إنهاء الاحتلال الذي بدا عام 1967 للأراضي الفلسطينية وان إجراءات إسرائيل على الأرض هي السبب الذي اخرج عملية السلام عن مسارها الصحيح وانه لا يمكن الحديث عن المفاوضات والاستيطان مستمر.

مناقشات لجنة المتابعة العربية

بدوره قال الناطق باسم الرئاسة نبيل ابو ردينه إن ميتشل جاء ببعض الأفكار الأميركية وعرضها علينا.

وأكد أبو ردينة لوكالة الصحافة الفرنسية أن عباس عرض على ميتشل المواقف الفلسطينية والعربية المبدئية وهي أن كل الاستيطان غير شرعي ويجب وقفه، وليس استمراره فقط هو غير الشرعي.

وأضاف أبو ردينة " سننتظر مناقشات لجنة المتابعة العربية وستعود القيادة للاجتماع لتقرر وخاصة أيضا بعد الرد الإسرائيلي على الأفكار الأميركية لنرى مدى جدية الحكومة الإسرائيلية في هذا الجهد الأميركي".

وسوف يشارك عباس في القاهرة في اجتماع لجنة المتابعة العربية الذي يعقد الأربعاء لبحث مجريات عملية السلام في ضوء ما قد يحمله ميتشل من مقترحات لإعادة إطلاق المفاوضات.
XS
SM
MD
LG