Accessibility links

ميتشل يؤكد لمبارك التزام واشنطن بالسلام وعباس يبلغ لجنة المتابعة بالأفكار الأميركية لاستئناف المفاوضات


أكد المبعوث الأميركي الخاص للشرق الأوسط جورج ميتشل اليوم الأربعاء بعد لقائه الرئيس المصري حسني مبارك في القاهرة، التزام واشنطن بمساعدة الإسرائيليين والفلسطينيين على التوصل إلى تسوية شاملة للنزاع المستمر منذ عقود، وذلك قبيل اجتماع للجنة المتابعة العربية لبحث كيفية التعامل مع فشل الجهود الأميركية في إقناع إسرائيل بتجميد الاستيطان.

وقال ميتشل في تصريحات للصحافيين إنه "في الأيام المقبلة ستكون محادثاتنا مع الجانبين مكثفة وباتجاهين بهدف تحقيق تقدم حقيقي خلال الأشهر القليلة المقبلة حول قضايا رئيسية تتعلق بالتوصل إلى اتفاق إطاري" بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي .

وأضاف أن الفلسطينيين والإسرائيليين اتفقوا في شهر سبتمبر/أيلول الماضي على السعي من اجل التوصل إلى اتفاق إطاري يمكن أن يحدد التسويات الأساسية حول جميع قضايا الوضع النهائي لتمهيد الطريق للتوصل إلى معاهدة سلام نهائية معتبرا أن التوصل لمثل هذه المعاهدة "يظل هدفنا".

ومن المقرر أن يلتقي ميتشل كذلك بالأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى، وذلك قبيل اجتماع للجنة المتابعة العربية اليوم الأربعاء في القاهرة بحضور رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس لبحث كيفية التعامل مع فشل الجهود الأميركية في إقناع إسرائيل بتجميد الاستيطان.

وكان ميتشل قد وصل إلى القاهرة مساء أمس الثلاثاء بعد مباحثات في رام الله مع عباس عرض خلالها أفكارا لإحياء عملية السلام.

عباس أطلع مبارك على الأفكار الأميركية

والتقى عباس كذلك بالرئيس المصري إلا أنه لم يدل بأية تصريحات عقب اللقاء، غير أن السفير الفلسطيني في القاهرة بركات الفرا قال لوكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية إن عباس أطلع مبارك على الأفكار الأميركية لإحياء عملية السلام.

ومن المقرر أن يطلع عباس لجنة المتابعة كذلك على تلك الأفكار خلال الاجتماع الذي ستعقده في وقت لاحق اليوم الأربعاء.

وذكرت القيادة الفلسطينية أمس الثلاثاء أن ميتشل عرض أفكارا جديدة لإطلاق عملية السلام المتوقفة، فيما طالب عباس بضمانات أميركية لأية مفاوضات مستقبلية مع إسرائيل.

ويصر الفلسطينيون على مطلبهم بوقف كافة النشاطات الاستيطانية الإسرائيلية في الضفة الغربية والقدس الشرقية قبل التفكير في العودة إلى المفاوضات.

وكان عباس قد أرسل الأسبوع الماضي كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات إلى واشنطن لإجراء محادثات مع وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون وتسليمها رسالة بالشروط الفلسطينية للعودة إلى المحادثات.

رسالة إلى الإدارة الأميركية

وقال مسؤول فلسطيني فضل عدم الكشف عن اسمه لوكالة الصحافة الفرنسية إن عباس أرسل مع عريقات رسالة إلى الإدارة الأميركية قام بتسليمها لهيلاري كلينتون وطالب فيها بضمانات أميركية وإجابات لاستفسارات حول أي مفاوضات مرتقبة مباشرة أو غير مباشرة .

وأشار المسؤول إلى أنه من المتوقع أن يكون عباس قد تلقى الإجابات الأميركية على مطالبه خلال لقائه بميتشل أمس الثلاثاءفي رام الله.

وأكد أن أولى الضمانات التي طالب بها عباس تتضمن وقفا شاملا للاستيطان في الضفة الغربية والقدس الشرقية، كما طالب باعتراف الولايات المتحدة بدولة فلسطينية على حدود ما قبل حرب عام 1967 التي احتلت فيها إسرائيل الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس الشرقية.

وقال المسؤول إن عباس أبلغ الإدارة الأميركية انه إذا لم يتم الاتفاق على هذه المرجعية ولم تعترف واشنطن بدولة فلسطين فإن الإدارة الأميركية مطالبة بعدم عرقلة توجه الفلسطينيين إلى الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي للاعتراف بعضوية فلسطين في الأمم المتحدة .

XS
SM
MD
LG