Accessibility links

أوساط سياسية تبدي تحفظها على إجراء التعداد في نينوى



أبدت أوساط سياسية في نينوى تحفظها على إجراء عملية التعداد في المحافظة بسبب تواجد قوات حرس الإقليم البيشمركة في المناطق المتنازع عليها.

وشدد نائب رئيس مجلس المحافظة دلدار عبد الله الزيباري في حديث مع "راديو سوا" على أهمية تولي القوات الأمنية التابعة للحكومة المركزية إدارة الملف الأمني في المناطق المتنازع عليها كشرط لإنجاح عملية التعداد، مبديا تحفظه بشأن انتشار قوات حرس الإقليم في تلك المناطق.

ويرى رئيس لجنة الأقليات العراقية النائب السابق حنين القدو أن الظرف الحالي لا يسمح بإجراء عملية التعداد بخاصة في المناطق المتنازع عليها، وأعرب عن أمله في أن تستطيع المحافظة وقيادة عمليات نينوى والقيادات السياسية في توفير الظروف المناسبة لإجراء التعداد.

وأتهم القدو جهات سياسية لم يسمها بخرق الدستور عن طريق تحديد القوميات العراقية بأربع قوميات فقط. فيما طالب ممثل القومية الايزيدية في مجلس محافظة نينوى خديدا خلف عيدو، بمساواة القومية الايزيدية ببقية القوميات الأخرى.

وكان اجتماع لجنة تعداد نينوى الذي عقد الثلاثاء في مدينة الموصل برئاسة المحافظ أثيل النجيفي قد أخفق في التوصل إلى اتفاق لحسم جميع النقاط الخلافية التي تعترض عملية التعداد، من أبرزها وجود البيشمركة في المناطق المتنازع عليها وتحديد القومية في استمارة التعداد.

تجدر الإشارة إلى أن مجلس الوزراء كان قد أمر في الخامس من الشهر الحالي بتشكيل ثلاث لجان لحل المشاكل المتعلقة بالتعداد في محافظتي كركوك وديالى، فضلا عن محافظة نينوى.

تقرير مراسل "راديو سوا" في الموصل أحمد الحيالي:
XS
SM
MD
LG