Accessibility links

logo-print

الحكومة المصرية تبحث سبل مواجهة وباء أنفلونزا الخنازير بعد ظهوره من جديد


كثفت الحكومة المصرية من جهودها لدراسة التصدي لفيروس H1N1 المسبب لمرض انفلونزا الخنازير بعد عودة ظهوره في مصر مرة أخرى.

وقال مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار التابع لرئاسة مجلس الوزراء المصري إنه سيعقد اجتماعا لدراسة سبل مواجهة المرض بعد إعلان وزارة الصحة إصابة أكثر من 130 شخصا بهذا الفيروس.

ومن ناحيته قال الدكتور عادل عبد العظيم خبير الطب الوقائي في مصر ل"راديو سوا" إن أنفلونزا الخنازير لم تنته من العالم منذ ظهورها في شهر أغسطس/ آب عام 2009 وأنها تعاود الظهور.

وذكر عبد العظيم بمأساة عام 1919 عندما توفي حوالي 50 مليون شخص جراء مرض الانفلونزا مشيرا إلى أن هذا العدد قارب عدد ضحايا الحرب العالمية الثانية.

وحذر من أن الإنسان أصبح مصدر عدوى لأنفلونزا الخنازير، بعد تحور المرض وتمكنه من الانتقال من إنسان إلى آخر.

وكانت الحكومة المصرية قد أقدمت في العام الماضي على ذبح أكثر من 300 ألف خنزير حي للحيلولة دون تفشي مرض أنفلونزا الخنازير بين المواطنين إلا أن هذه الجهود لم تفلح في منع المرض الذي سبب حالة من الهلع في مختلف أنحاء البلاد.

XS
SM
MD
LG