Accessibility links

القوات الجوية الأميركية تنظم تدريبات لسلاح الجو السعودي على مقاتلات F-15


قالت مصادر رسمية في قيادة القوات الجوية الأميركية إن سلاح الجو الملكي السعودي سيجري تدريبات في موقع بولاية ايداهو وذلك في إطار صفقة الأسلحة التي عقدت بين البلدين مؤخرا.

وقالت هايدي كرانت المسؤولة في سلاح الطيران الأميركي إن اختيار موقع التدريب في ولاية ايداهو جاء نتيجة لتشابه المعالم الجغرافية للموقع مع طبيعة التضاريس في المملكة العربية السعودية.

وأضافت أن "عمليات التدريب ستتركز بشكل أساسي على الطائرات المقاتلة من طراز F-15، وستجري في الفترة الممتدة بين عامي 2014 إلى 2019، ومن المحتمل أن تقوم المملكة بتمديدها في مرحلة لاحقة".

وأشارت كرانت إلى أنه بموجب خطة التدريب فإن القوات الجوية السعودية ستقوم بنشر سرب من طائرات F-15 في منطقة Mountain Home في ولاية ايداهو حيث سيشارك في التدريب 50 طيارا سعوديا و 200 من عمال الصيانة موضحة أن تكلفة إقامة المتدربين ستصل إلى نصف مليار دولار.

وكان الكونغرس الأميركي قد وافق الشهر الماضي على صفقة أسلحة بقيمة 60 مليار دولار لصالح المملكة العربية السعودية، وهي أكبر صفقة أسلحة أميركية في التاريخ.

وتقضي هذه الصفقة ببيع 84 طائرة مقاتلة من طراز F-15 وتحديث 70 طائرة أخرى، بالإضافة إلى بيع 178 مروحية مقاتلة بواقع 70 طائرة اباتشي و72 طائرة بلاك هوك وغيرها من مروحيات التدريب على أن يتم التسليم تدريجيا على فترة 15 إلى 20 عاما، بحسب الخارجية الأميركية.

ويقول المراقبون إن تصاعد النفوذ الإيراني في المنطقة يشكل المبرر الرئيسي للصفقة، لاسيما وأن هذا النفوذ يصيب دول المنطقة بالقلق ويغير المعطيات الجيوستراتيجية، على حد قولهم.

وكانت إدارة الرئيس الأميركي السابق جورج بوش قد سعت منذ عام 2007 إلى بيع أسلحة إلى حلفائها العرب في منطقة الخليج في مواجهة إيران المتهمة بالعمل على التزود بالسلاح النووي.

XS
SM
MD
LG