Accessibility links

logo-print

مجلس الأمن ينهي العقوبات التي فرضها على العراق ابان عهد صدام حسين


اتخذ مجلس الأمن الدولي اليوم الأربعاء قرارا بإنهاء غالبية العقوبات التي كان قد فرضها على العراق ابان عهد الرئيس الراحل صدام حسين، مرحبا بالتقدم الذي يتم إحرازه في هذا البلد.

ووضعت ثلاثة قرارات صوت عليها مجلس الأمن الدولي في جلسته برئاسة نائب الرئيس الأميركي جو بايدن حدا للعقوبات المفروضة على العراق في ما يتصل بأسلحة الدمار الشامل، وبرنامج النفط مقابل الغذاء.

وقال بايدن في كلمة له خلال جلسة التصويت على رفع العقوبات إن الشعب العراقي "رفض المستقبل السيء الذي قدمه له المتطرفون"، مشيرا إلى أن عدد الهجمات بات في أدنى مستوياته منذ بداية الحرب في عام 2003.

وأضاف أن "مجلس الامن الدولي يؤكد مجددا تمسكه باستقلال العراق وسيادته ووحدة أراضيه ويشدد على أهمية استقرار وأمن هذا البلد من أجل الشعب العراقي والمنطقة والمجتمع الدولي".

ووضع مجلس الأمن برنامج "النفط مقابل الغذاء" في عام 1995 ضمن قراره رقم 986 وتم تطبيقه في الفترة بين عامي 1996 إلى 2003، وسمح لبغداد ببيع كميات من نفطها مقابل الحصول على مساعدات إنسانية، في حين كان العراق خاضعا لحصار دولي في أعقاب اجتياحه للكويت في عام 1990.

وانتهى تطبيق هذا البرنامج عمليا في 31 ديسمبر/كانون الأول عام 2007، لكن مسألة منبثقة منه مرتبطة بعقود سابقة وقعت في ظل النظام السابق، بقيت عالقة.

وفي ما يتعلق بأسلحة الدمار الشامل، أرغم قرار مجلس الأمن الدولي رقم 687 الصادر في عام 1991 العراق على تدمير كل أسلحته للدمار الشامل وعدم استخدام أو تطوير أو صنع أو شراء أسلحة كيميائية وبيولوجية أو نووية، كما قام بحظر حيازة العراق للصواريخ.

أما بالنسبة لصندوق تنمية العراق، والذي كان موضوع قرار ثالث أمام مجلس الأمن اليوم الأربعاء، فهو مخصص لإيداع موارد العراق النفطية وتقضي مهمته بمساعدة الحكومة العراقية على إدارة موارد البلاد بطريقة شفافة ومسؤولة لحساب الشعب العراقي، وقد أنشىء بموجب القرار 1483 الصادر عن مجلس الأمن الدولي.

وكان المجلس قد قرر إنهاء العمل بهذا الصندوق في 31 ديسمبر/كانون الأول من العام الجاري، إلا أن الحكومة العراقية وجهت إلى المجلس طلبا لتمديد العمل به لمدة سنة، لكن مجلس الأمن قرر تمديده لستة أشهر.

يشار إلى أن صدام حسين الذي أعدم شنقا في شهر ديسمبر/كانون الأول عام 2006 بعد إدانته بمجزرة ارتكبت ضد قرويين شيعة في بداية الثمانينات، حكم العراق بقبضة من حديد لأكثر من 20 عاما قبل أن تتم الإطاحة بنظامه في حرب قادتها الولايات المتحدة عام 2003.

XS
SM
MD
LG