Accessibility links

الحزب الوطني يرفض البرلمان البديل ويعتبره إفلاسا سياسيا


أعلن صفوت الشريف الأمين العام للحزب الوطني رفض نواب الحزب "للمزاعم والتجاوزات التي يرتكبها البعض انتهاكاً للقانون والدستور"، وذلك في إشارة إلى عزم قوى المعارضة تشكيل ما يسمى بالبرلمان البديل بعد اتهامهم الحكومة والحزب الوطني بتزوير الانتخابات الأخيرة.

وأكد الشريف في اجتماع مع الهيئة البرلمانية للحزب الوطني أن نواب الحزب في مجلس الشعب ستكون لهم مواقف واضحة وحاسمة تجاه كل من يخرج عن قيم الشرعية الدستورية.

واعتبر أن نواب الحزب الوطني سوف يقدمون صورة جديدة ومتميزة للأداء البرلماني في مجال التشريع والمتابعة والرقابة على الأداء الحكومي، حسب قوله.

"البرلمان الشعبي إفلاس سياسي"

وبدورهم شن نواب في الحزب الوطنى هجوما على فكرة تأسيس برلمان شعبي، التي أطلقها ممثلو المعارضة.

ووصف هؤلاء النواب خلال الاجتماع ذاته هذه الدعوة بـالإفلاس السياسي من جانب الداعين إليها بعد فشلهم في الحصول على ثقة الناخبين، معتبرين أنها تتناقض مع مبادئ الشرعية الدستورية، حسب قولهم.

وكان نواب من الإخوان والمعارضة والمستقلين السابقين في مجلس الشعب قد أسسوا برلمانا شعبيا يضم لجنة رباعية يرأسها الدكتور محمد البلتاجى وسعد عبود ومصطفى بكرى وعلاء عبد المنعم تتولى إعداد الهيكل التنظيمي للبرلمان، بحسب النائب السابق سعد عبود.

وقال عبود إن هذه المناصب شرفية هدفها صياغة تصورات وحلول بديلة لجميع القضايا التي ستنحاز للمصلحة العامة في مواجهة الحلول التي يقدمها نواب برلمان موافقون، بحسب وصفه، في إشارة منه للتشكيل الجديد للمجلس الحالي .

XS
SM
MD
LG