Accessibility links

logo-print

برنامج جديد لتبادل المتخصصين بين أميركا والعالم الإسلامي


وافق مجلس الشيوخ الأميركي على مشروع قانون تقدم به السيناتور جون كيري يقضي بإنشاء برنامج تبادل للمتخصصين بين الولايات المتحدة والدول التي يشكل المسلمون فيها أغلبية.

ويهدف قانون التبادل للمتخصصين الشبان إلى إثراء المجتمعات بالخبرة المهنية وتقوية المجتمع المدني وتعزيز العلاقات بين الولايات المتحدة والدول الإسلامية ، في هذا التوقيت الهام.

وبحسب كيري يهدف البرنامج الجديد إلى تخريج قادة عالميين من الشباب ينمون مهاراتهم ويتعرفون في ذات الوقت على البلد الذي يستضيفهم ، وهو ما يخلق أرضية لتحسين العلاقات.

وتتولى وزارة الخارجية الأميركية وضع برنامج تجريبي مدته ثلاث سنوات للمساعدة في بناء قدرات تخصصية والمساهمة في تطوير المهن التخصصية في المجتمعات المحلية عن طريق تبادل الباحثين بين الولايات المتحدة وبين عدد مختار من الدول التي يشكل المسلمون غالبية سكانها ، وعلى أن تتراوح مدة البرنامج من ثلاثة إلى ستة أشهر، ويمكن السماح لغير المسلمين بالمشاركة في البرنامج.

وستتراوح أعمار المشاركين من 21 إلى 40 عاما ويسمح للأميركيين بالسفر إلى هذه الدول كما سيسمح للأجانب المشاركين بدخول الولايات المتحدة.

وسيتم اختيار المرشحين من خلفيات مهنية مختلفة وتفضيل من يعملون في القطاع العام كالمدرسين والصحفيين ومخططي المجتمعات العمرانية والعاملين بمجال الصحة العامة، والإدارة العامة، والزعماء العقائديين والدينيين، والمنظمات غير الهادفة للربح.

وستختار وزيرة الخارجية ما لا يقل عن أربع أو سبع دول غالبية سكانها من المسلمين كشركاء في هذا المشروع مع الاخذ بعين الاعتبار التنوع الجغرافي.

وقد تم تشجيع وزيرة الخارجية على الدخول في شراكة مع قطاعات خاصة وعامة لتحمل تكاليف البرنامج وتحقيق أهدافه، كإنشاء شبكة للخريجين لتعزيز بناء علاقات طويلة المدى فيما بينهم .

وستقدم الخارجية تقريرا سنويا للكونغرس توضح فيه الجوانب الإدارية المتعلقة بالبرنامج والنتائج التي حققها .
XS
SM
MD
LG