Accessibility links

واشنطن تشيد بقرار مجلس الأمن رفع العقوبات عن العراق


أشادت الولايات المتحدة برفع غالبية التزامات العراق تجاه المجتمع الدولي والتي كانت مفروضة عليه كعقوبات إبان عهد الرئيس العراقي السابق صدام حسين.

وقد وصف المتحدث باسم وزارة الخارجية فيليب كراولي إلغاء مجلس الأمن الدولي للقيود المتبقية على العراق منذ اجتياحه للكويت في عام 1990 بأنه علامة فارقة في الجهود لإعادة تطبيع العراق مع المجتمع الدولي.

وأعلن كراولي عن تبني مجلس الأمن خلال جلسة خاصة عقدت الأربعاء برئاسة نائب الرئيس الأميركي جو بايدن ثلاثة إجراءات هامة للمساعدة على إعادة العراق إلى المكانة القانونية والدولية التي كان يحتلها قبل اجتياح الكويت عام 1990.

وأشار كراولي إلى أن مجلس الأمن أصدر ثلاث قرارات تنهي القيود المتعلقة بأسلحة الدمار الشامل وإنتاج الطاقة المدنية النووية التي فرضت على العراق في أعقاب حرب الخليج الأولى عام 1991، وكذلك برنامج النفط مقابل الغذاء، وتلغي أيضا لوضع عائدات صادرات النفط والغاز الطبيعي في صندوق تنمية العراق بعد 30 يونيو/حزيران المقبل.

وأوضح كراولي أن الولايات المتحدة تأمل في أن يواصل العراق تنفيذ التزاماته في صندوق التعويضات لضحايا غزو الكويت من خلال آلية ثنائية بين البلدين. وأضاف كراولي أن الولايات المتحدة تشجع الكويت والعراق ليتابعا المفاوضات المباشرة بشأن كل القضايا العالقة بينهما.

دعم استقلال العراق

وكان بايدن قد أعلن في كلمته أمام مجلس الأمن أن المجلس يؤكد مجددا دعمه لاستقلال العراق وسيادته ووحدة أراضيه، كما يؤكد ضرورة المحافظة على أمنه واستقراره.

وأضاف بايدن "يؤيد مجلس الأمن العملية السياسية الشاملة والاتفاق الذي توصل إليه القادة العراقيون بشأن اقتسام السلطة بتشكيل حكومة شراكة وطنية تمثل إرادة المواطنين العراقيين حسبما تجلت في الانتخابات التشريعية التي جرت في السابع من مارس/آذار من هذا العام".

وقال "يؤكد مجلس الأمن مجددا ضرورة محاربة الإرهاب بجميع أشكاله، كما يؤكد أن أي عمل إرهابي لن ينجح في عرقلة مسيرة السلام والديموقراطية وإعادة بناء العراق، الأمر الذي يؤيده شعب العراق وحكومته والمجتمع الدولي بأسره".

وأضاف بايدن أن المجلس يحث العراقيين على مواصلة مساعيهم لتعزيز الفدرالية والديموقراطية والتعددية في إطار العراق الموحد.

ترحيب عربي

بدورها، رحبت الجامعة العربية بقرار مجلس الأمن، معربة عن أملها في أن يكون هذا مقدمة لإنهاء معاناة العراق.

وأكدت الجامعة أن العراق لا بد أن يبني على هذا القرار لاسترجاع مقدراته والتحرك لإعادة بناء نفسه، خاصة عملية تسليح الجيش الذي يتأهب ليحل محل القوات الأجنبية.

ترحيب عراقي

ورحّب وزير الخارجية العراقية هوشيار زيباري أمام جلسة مجلس الأمن بقرار رفع تلك العقوبات، لافتا إلى أنها دليل يثبت تغيّر المسار السياسي العراقي بعد سقوط النظام السابق.

وقال "ترحب حكومتي وتقدر بعمق قرار الإجماع لأعضاء المجلس، وسيستمر العراق في الوفاء بالتزاماته الدولية. إن رفع هذه العقوبات عن العراق دليل على أن العراق الجديد عراق مختلف تماما عما كان عليه".

كذلك أعرب وكيل وزارة الخارجية العراقية لبيد عباوي عن أمله في حل الملفات العالقة مع الكويت بعد تشكيل الحكومة العراقية الجديدة.

فيما أشار الخبير العسكري الكويتي عبد الكريم الغربلي إلى أن الكويت ليست قلقة من رفع العقوبات عن العراق.

وتقدر التعويضات الكويتية المترتبة على العراق بنحو 22 مليار دولار.
XS
SM
MD
LG