Accessibility links

كلينتون تمنح السفراء سلطات أوسع إثر إصلاحات في الدبلوماسية الأميركية


أعلنت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون الأربعاء إجراء إصلاحات في الدبلوماسية الأميركية ومنح السفراء صلاحيات أوسع للتعامل مع التطورات ومنع تأثيراتها على الأمن القومي الأميركي.

جاءت دعوة كلينتون لهذه الإصلاحات عقب المراجعة التي تجري كل أربع سنوات للدبلوماسية والتنمية لخفض النفقات، وهي المرة الأولى التي تعتمد فيها الخارجية الأميركية نظاما إداريا مستوحى من وزارة الدفاع بجعل السفراء "رؤساء مجالس إدارة."

وقالت كلينتون في خطاب أمام موظفي وزارتها إن الإجراء الجديد ينسجم مع الرغبة الداعية إلى التنسيق بين وزارة الخارجية ووكالة التنمية الأميركية وجعلهما أكثر مرونة وفعالية ومسؤولية.

وشددت كلينتون على مسؤولية السفراء في المساعدة على التنمية، وستصبح وكالة التنمية الأميركية برأيها "أول وزارة تنمية في العالم"، لافتة إلى أن الاستثمارات ستتركز في "المجالات الرئيسية" مثل الأمن الغذائي والصحة والمناخ والتنمية المستدامة والديموقراطية والمساعدة الإنسانية وحقوق النساء.

وأوضحت كلينتون أن استباق وقوع النزاعات المسلحة يمثل المسار الثالث في الإصلاح، انطلاقا من مبدأ أن "انهيار أي دولة حتى ولو كانت الأبعد عنا، بإمكانه أن يكون له نتائج خطيرة على أمننا القومي".

وترى كلينتون أن تطوير هذا الجهد يتطلب التنسيق بين كل القوى المدنية الأميركية في بلد ما تحت سلطة السفير.
XS
SM
MD
LG