Accessibility links

logo-print

إحياء ذكرى عاشوراء في العراق وسط إجراءات أمنية مشددة



خيمت أجواء من الحزن على مناطق العاصمة بغداد، إذ أغلقت الأسواق والمحال التجارية أبوابها فيما بدت عدد من شوارع العاصمة خالية من المارة، في وقت تشهد فيه مناطق مدينتي الكاظمية والصدر فضلا عن شارع الكفاح والكرادة ومناطق شعبية أخرى مسيرات لمواكب عزاء حسينية اعتاد العراقيون إحيائها كل عام في ذكرى واقعة الطف التي قتل فيها الحسين بن علي بن ابي طالب.

العراقيون الذين يحيون ذكرى عاشوراء يؤكدون أنهم أضحوا يمارسون شعائرهم الدينية بحرية تامة عقب عام 2003، بعد أن منعهم النظام السابق من إجرائها لعقود خلت.

وتأتي مراسيم العزاء هذه في وقت تشهد فيه العاصمة بغداد إجراءات أمنية مشددة تحسبا لأعمال تفجير قد تطال المشاركين فيها، وقد أبدى المشاركون في هذه المراسيم اطمئنانهم، مثنين على دور قوات الأمن العراقية في حماية المشاركين بمواكب العزاء.

ولا تقتصر الجهود المبذولة لحماية المشاركين في العزاء على انتشار القوات الأمنية، فعربات الإسعاف وشاحنات الإطفاء التابعة لمديرية الدفاع المدني هي الأخرى تنتشر في المناطق الشعبية.

جدير بالذكر ان الحكومة العراقية عدت الخميس عطلة رسمية في عموم العراق لفسح المجال أمام العراقيين المشاركين في مراسيم العزاء بممارسة الطقوس الخاصة المتمثلة بإقامة المواكب وطبخ الطعام وتوزيعة فضلا عن زيارة ضريح الإمام الحسين بن علي في مدينة كربلاء.

مراسلنا حيدر القطبي وافانا برسالة صوتية:
XS
SM
MD
LG