Accessibility links

logo-print

مسؤول أميركي يقول إن أمام زعيم ساحل العاج غباغبو فترة زمنية محدودة للتخلي عن السلطة


قال مسؤول أميركي بارز إن أمام زعيم ساحل العاج لوران غباغبو "فترة زمنية محدودة" ليقرر مغادرة السلطة بعد أِن خسر الانتخابات التي جرت الشهر الماضي.

من ناحية أخرى، قتل 11 شخصا على الأقل وأصيب حوالي 30 آخرين الخميس في المواجهات التي وقعت في ساحل العاج بين أنصار المتنافسين على الرئاسة، كما ذكرت مصادر مختلفة.

وأوضحت منظمة العفو الدولية أن قوات الأمن في أبيدجان قتلت تسعة على الأقل من أنصار الحسن وتارا الذي يعترض على شرعية استمرار لوران غباغبو في الرئاسة.

وقد فشل أنصار وتارا الذي اعترفت به المجموعة الدولية رئيسا شرعيا، في السيطرة على محطة التلفزيون، إحدى دعائم نظام غباغبو. وطوقت قوات الأمن الموالية لغباغبو مقره الكائن في حي كوكودي الراقي.

تحذير لمرتكبي الهجمات ضد المدنيين

من ناحية أخرى، وجه مجلس الامن الدولي الخميس تحذيرا إلى مرتكبي الهجمات ضد المدنيين في ساحل العاج، مشددا على أن المسؤولين عن تلك الاعتداءات سيتحملون مسؤولية افعالهم و"سيساقون امام القضاء".

وقال المجلس في بيان إن "أعضاء مجلس الامن يحذرون جميع الاطراف من أن اولئك الذين سيتبين انهم مسؤولون عن الهجمات ضد المدنيين سيساقون أمام القضاء بما يتفق والقانون الدولي".

وأضاف البيان أن المجلس "يحث جميع الاطراف في ساحل العاج على اظهار أكبر قدر من ضبط النفس والهدوء وعدم الانجرار وراء الافعال الاستفزازية والامتناع عن أي عمل عنف، والعمل سويا من أجل اعادة ارساء أمن مستدام". وتابع البيان "أن أعضاء مجلس الامن يدينون باشد العبارات أعمال العنف وهم قلقون من جراء الانباء التي تفيد عن سقوط عدد من القتلى والكثير من الجرحى ونزوح عدد أكبر" من المدنيين.

XS
SM
MD
LG