Accessibility links

أحمدي نجاد: حان الوقت للغرب للانتقال من سياسة المواجهة إلى التفاهم


صرح الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد السبت للتلفزيون الرسمي إن مفاوضات جنيف مع دول مجموعة 1+5 كانت "جيدة جدا"، مضيفا أن الوقت حان للانتقال من "سياسة المواجهة إلى سياسة التفاهم".

وقال أحمدي نجاد "إنه درس بعناية ملخص الاجتماعات، وأنه أحتوى على نقاط ايجابية. وأنه قد حان الوقت بالنسبة إليهم للانتقال من سياسة المواجهة إلى سياسة التفاهم. فالجميع سيخرجون منتصرين معها".

المفاوضات تستأنف الشهر المقبل

وكانت إيران ودول مجموعة 1+5 (الولايات المتحدة، فرنسا، بريطانيا، روسيا، الصين وألمانيا) قد استأنفوا في السادس والسابع من شهر ديسمبر/كانون الأول الجاري الحوار بشأن الملف النووي الإيراني بعد توقف دام 14 شهرا، وقد تقرر العودة في نهاية يناير/كانون الثاني المقبل إلى اسطنبول لمواصلة المباحثات.

وأكد أحمدي نجاد أن "الطريق الأفضل للجميع هو التعاون. وآمل أن نتوصل إلى إطار للتعاون في المفاوضات المقبلة في اسطنبول والبرازيل ومن ثم طهران".

وهذه هي المرة الأولى التي يتم التطرق فيها إلى احتمال مواصلة المفاوضات بعد لقاء اسطنبول المتوقع في نهاية يناير/كانون الثاني.

يذكر أن مجلس الأمن الدولي كان قد تبنى في يونيو/حزيران الماضي عقوبات اقتصادية جديدة لدفع إيران إلى التخلي عن برنامجها النووي المثير للجدل.

كذلك اعتمدت كلا من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وكندا واستراليا واليابان وكوريا الجنوبية عقوبات اقتصادية أحادية أكثر قساوة.

غير أن طهران أكدت باستمرار أن برنامجها النووي مدني بحت.

XS
SM
MD
LG