Accessibility links

مجلس الشيوخ يوافق على إلغاء القانون الخاص بالمثلية الجنسية في الجيش


صادق مجلس الشيوخ بأغلبية الأصوات السبت على مشروع قانون يلغي القيود على العسكريين المثليين في الخدمة الفعلية بالقوات المسلحة من الإفصاح عن ميولهم الجنسية.

وتمهد هذه المصادقة الطريق أمام الرئيس أوباما ليوقع قانونا خلال الأيام المقبلة.

ويأتي هذا التصويت النهائي بعد تصويت إجرائي أول أفسح المجال أمام إلغاء القانون المعروف باسم "لا تسأل، لا تقل" الذي يرغم الجنود المثليين من الجنسين على التكتم حول ميولهم الجنسية تحت طائلة تسريحهم من الخدمة العسكرية.

من جهته، رحب الرئيس أوباما في رد فعل أولى إلى الترحيب بالتصويت الأول، معتبرا ما حصل "خطوة تاريخية".

وقال أوباما في بيان إن مجلس الشيوخ حقق خطوة تاريخية نحو إنهاء سياسة تضر بأمن أميركا القومي وينتهك المثل التي يدافع عنها الجنود ويخاطرون بأرواحهم من أجلها، مؤكدا في الوقت ذاته أن بإلغاء هذا القانون لن تعود الولايات المتحدة مضطرة إلى طرد آلاف الأميركيين الوطنيين من الجيش فقط لأنهم مثليون جنسيا، وأنهم لن يضطروا كذلك للعيش في الكذب.

وكان مجلس الشيوخ قد رفض الأسبوع الماضي نصا لإلغاء هذا القانون تم إدراجه في مشروع قانون ضخم لموازنة وزارة الدفاع، على الرغم من أن مجلس النواب كان أقر في مايو/أيار الماضي إلغائه.

وبعد فشل تمرير الإلغاء في مجلس الشيوخ، اجتمع أعضاء في الكونغرس بمجلسيه من كلا الحزبين وقرروا إعداد مشروع قانون مستقل لإلغاء هذا القانون.
XS
SM
MD
LG