Accessibility links

علي أكبر صالحي يدعو إلى التفاعل بإيجابية مع الاتحاد الأوروبي ويتحدث عن الحاجة للتعاون مع السعودية


دعا علي أكبر صالحي القائم بأعمال وزير الخارجية في إيران إلى التفاعل بإيجابية مع الاتحاد الأوروبي، وقدم مقاربة جديدة تجاه الاتحاد بعد أيام من استئناف المحادثات بين إيران والغرب بشأن برنامج طهران النووي.

وقال صالحي: "رغم سلوك الاتحاد الأوروبي الظالم والذي يتنافى مع المنطق، فإن أعضاء في الاتحاد ما زالوا يسعون إلى علاقات مقبولة مع إيران لعدد من الأسباب، من بينها مسألة الطاقة، وإذا حول الاتحاد الأوروبي أسلوبه من تصادمي إلى إيجابي فإن ذلك سيكون في مصلحة الجانبين."

وتحدث صالحي بمناسبة توليه منصبه الجديد، عن الحاجة إلى التعاون مع المملكة العربية السعودية. وأضاف: "إيران والسعودية بلدان مؤثران في المنطقة وفي العالم الإسلامي وبالتعاون معا يمكنهما حل مشاكل المنطقة."

وكان الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد قد عين رئيس هيئة الطاقة الذرية صالحي ليخلف منوشهر متكي الذي عزله يوم الاثنين الماضي.

متكي يعتبر عزله" مهينا"

ومما يذكر أن وزير الخارجية الإيرانية السابق منوشهر متكي اعتبر الأحد أن قرار الرئيس أحمدي نجاد عزله بينما كان يقوم بزيارة رسمية إلى السنغال "مهين" ومخالف "لمبادئ الإسلام".

وقال متكي في تصريحات نشرتها وكالة مهر إن "عزل وزير لدى وجوده في مهمة لا يتفق مع مبادئ الإسلام والقواعد الدبلوماسية، كما أنه أمر مهين ومخالف لما هو متعارف عليه سياسيا".

وكان أحمدي نجاد قد عزل منوشهر متكي الذي يتولى وزارة الخارجية منذ 2005، في 13 ديسمبر/كانون الأول وعين بدلا منه بالوكالة رئيس البرنامج النووي علي أكبر صالحي.

ولم يصدر أي تبرير لهذا القرار الذي اتخذ فيما استأنفت إيران في بداية ديسمبر/كانون الأول في جنيف، مفاوضات دقيقة بعد سنة من التوقف مع القوى العظمى حول برنامجها النووي المثير للجدل.

وأوضح متكي الذي التقى مع ذلك أحمدي نجاد عشية ذهابه إلى السنغال كما ذكرت وكالة مهر، "لم يقولوا لي شيئا حتى بعد 24 ساعة من مهمتي".

وبحسب وكالة الصحافة الفرنسية، قال أيضا وزير الخارجية السابق "المضحك أيضا هو أني لم أبلغ بموعد حفل" التسلم والتسليم. لذلك تغيب السبت عن حفل تسلم صالحي مهامه.

لاريجاني يأسف

من جانبه أعرب رئيس مجلس الشورى المسؤول المحافظ علي لاريجاني عن أسفه لطريقة إقالة متكي. وكان لاريجاني المقرب من متكي قد وجه انتقادات عدة لأحمدي نجاد خلال الأشهر الماضية.

وقال لاريجاني "لو كانت النية تقوم على تغيير وزير الخارجية، كان من العدل أن يتم ذلك بطريقة لبقة وباحترام تجاه الوزير، وليس خلال سفره"، في تصريحات نقلتها وكالة أنباء ايسنا.

أسعار البنزين ترتفع في إيران

هذا وقد ارتفعت أسعار البنزين في إيران الأحد أربعة أضعاف نتيجة إلغاء الحكومة الدعم كجزء من مساعيها لإصلاح شامل للاقتصاد، على الرغم من المعارضة الشديدة من جانب المحافظين.

وتأتي هذه الخطوة بعد نقاش مستفيض ومعارضة قوية من جانب البرلمان الإيراني الذي كان قد انتقد الخطة فيما كان الاقتصاد يعاني من العقوبات الدولية وارتفاع معدلات البطالة.

وقد انتشرت قوات الأمن في الساحات الرئيسة ومحطات الوقود في طهران لمنع أي أعمال عنف وسط توقعات بتجدد الاضطرابات التي اشتعلت بعد إعادة انتخاب أحمدي نجاد العام الماضي.
XS
SM
MD
LG