Accessibility links

logo-print

الأخ غير الشقيق لصدام حسين يعتذر من الشعب العراقي


اعتذر وطبان التكريتي، الأخ غير الشقيق لرئيس النظام السابق صدام حسين، الأحد من الشعب العراقي عن التجاوزات والانتهاكات التي ارتكبها حزب البعث واتهم نائب رئيس الوزراء السابق طارق عزيز بأنه كان مهندس تلك السياسة، وهي المرة الأولى التي يعتذر فيها مسؤول في النظام العراقي السابق.

وقدم التكريتي الذي شغل منصب وزير الداخلية إبان حكم النظام السابق اعتذاره خلال محاكمة رجال النظام السابق المتهمين بقمع انتفاضة عام 1991 التي أعقبت حرب الخليج.

وعرضت قناة العراقية الفضائية كلمته التي أدلى بها مساء السبت، ولكن محمد عبد الصاحب، المتحدث باسم المحكمة الجنائية العليا، قال الأحد لوكالة الصحافة الفرنسية انه أدلى بها يوم الأربعاء الماضي.

وقال وطبان ابراهيم الحسن التكريتي إن أخاه صدام كان الحلقة الوحيدة بينه وبين حزب البعث وانه بغيابه يستطيع التكلم بملء حريته، مضيفا وهو يقرأ من ورقة انه يجب الاعتذار إلى الشعب العراقي العظيم، على حد قوله.

وتابع وطبان قائلا إن قيادة حزب البعث تصرفت بأرواح العراقيين وأموالهم وكأنها هي صاحبة الحق المطلق، وهي ليست أهلا لذلك، على حد قوله.

ومضى وطبان ابراهيم الحسن قائلا إن أعضاء حزب البعث كانوا يعرفون ما سيحصل من تدهور في العراق بعد السقوط، والتفت إلى الخلف مشيرا إلى طارق عزيز على انه مهندس السياسة في العراق إبان حكام النظام السابق.

ثم تابع وطبان قائلا انه طلب بعد أحداث عام 1991 من صدام حل حزب البعث الذي أصبح يشكل عبئا على العراق وشعبه، مضيفا انه قابل صدام قبل يومين من إعدامه وطلب منه حل حزب البعث.

XS
SM
MD
LG