Accessibility links

كوريا الشمالية توافق على عودة مفتشي الأمم المتحدة حول برنامجها النووي وصول تنهي مناورات بالذخيرة الحية


وافقت كوريا الشمالية خلال لقاءات مع حاكم ولاية نيومكسيكو الأميركية بيل ريتشاردسون على عودة مفتشي الأمم المتحدة المكلفين بمراقبة برنامجها النووي إلى أراضيها بهدف تهدئة التوتر في شبه الجزيرة الكورية، على ما أفادت شبكة CNN الاثنين.

وبحسب مراسل للقناة يرافق ريتشاردسون في زيارته إلى بيونغ يانغ، فإن الكوريين الشماليين وافقوا على عودة مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى موقع يونبيون النووي.

وأضافت الشبكة أن كوريا الشمالية وافقت ايضا على السماح بارسال قضبان الوقود النووي اللازمة لتخصيب اليورانيوم إلى الخارج، كما أبدت موافقتها على تشكيل لجنة ووضع خط اتصالات ساخن بين الكوريتين والولايات المتحدة.

وكانت كوريا الشمالية قد سحبت كل تجهيزات المراقبة لموقع يونغبيون في شهر أبريل/نيسان عام 2009 وطلبت من المفتشين مغادرة البلاد.

مناورات كورية جنوبية

وفي شأن متصل، انتهت المناورات المدفعية التي أجرتها كوريا الجنوبية بالذخيرة الحية الاثنين في جزيرة يونبيونغ الحدودية مع كوريا الشمالية بعد ساعة على بدئها، كما أفادت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية "يونهاب".

وكانت وزارة الدفاع في كوريا الجنوبية قد أعلنت رسميا عن البدء في إجراء تدريبات مدفعية بالذخيرة الحية في جزيرة يونبيونغ وذلك رغم التهديدات التي أطلقتها كوريا الشمالية من مغبة المضي قدما في هذه المناورات.

وقال متحدث باسم وزارة الدفاع الكورية الجنوبية في وقت سابق من اليوم الاثنين إن "المناورات قد بدأت بالفعل" كما أكد شهود عيان سماع دوي قصف مدفعي في الجزيرة.

وكان الضباب قد أدى إلى تأخير البدء بهذه المناورات التي قالت الوزارة إنها ستستغرق أقل من ساعتين.

وتلقى المدنيون في جزيرة يونبيونغ وأربع جزر جنوبية أخرى قريبة أمرا في الصباح من السلطات الكورية الجنوبية بوجوب النزول بسرعة إلى الملاجئ.

وتم اصدار أمر مماثل في كل الجزر الجنوبية الواقعة في البحر الأصفر قرب خط الحدود مع الشمال، كما أعلن متحدث باسم رئاسة أركان الجيش الكوري الجنوبي.

وكانت بيونغ يانغ قد توعدت نهاية الأسبوع الماضي ب"كارثة" إذا ما أجرت صول المناورات في هذه الجزيرة التي يطالب بها الشمال.

يذكر أن كوريا الشمالية كانت قد أطلقت حوالى 170 قذيفة على الجزيرة وما حولها إثر مناورات مماثلة أجرتها صول في يونبيونغ في 23 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي مما أدى إلى مقتل أربعة اشخاص بينهم مدنيان إضافة إلى تضرر عشرات المنازل.

XS
SM
MD
LG