Accessibility links

logo-print

أحمدي نجاد يؤكد لدى استقباله أمير قطر حرص بلاده على دعم الأمن الإقليمي


أكد الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد وأمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني الذي يقوم بزيارة عمل إلى طهران رغبتهما في التعاون لتعزيز الأمن والاستقرار الإقليمي. وقال الرئيس أحمدي نجاد الاثنين إن بإمكان إيران وقطر من خلال التعاون والتشاور تعزيز الوحدة والتضامن بين دول المنطقة وإرساء الأمن والاستقرار.

وبحسب وسائل الإعلام الإيرانية فإن قطر تقوم بدور وساطة بين طهران والرياض.

ودعا المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية آية الله علي خامنئي أيضا إلى تعزيز العلاقات بين طهران والدوحة لدى استقباله أمير قطر.

وزيارة أمير قطر المفاجئة هي الخامسة التي يقوم بها إلى طهران منذ عام 2005.

وقد قام احمدي نجاد في الخامس من سبتمبر/ أيلول بزيارة قصيرة إلى قطر التقى خلالها الأمير حمد بن خليفة آل ثاني.

قطر تقيم أفضل العلاقات مع إيران بين دول الخليج

وقطر الدولة العضو في مجلس التعاون الخليجي، تقيم أفضل العلاقات مع إيران. وقد وقع البلدان في مارس/ آذار الماضي اتفاقا أمنيا بالرغم من أن قطر تعد من أبرز الحلفاء الإقليميين للولايات المتحدة وتضم أكبر قاعدة أميركية في المنطقة.

وبحسب وسائل الإعلام الإيرانية فإن قطر تقوم بدور وساطة بين طهران والرياض.

معظم الدول العربية قلقة حيال إيران

وبحسب تسريبات موقع ويكيليكس فإن معظم القادة العرب حثوا واشنطن على وقف البرنامج النووي الإيراني بشتى الوسائل حتى إن العاهل السعودي طالب مرارا بتدخل عسكري "لقطع رأس الأفعى".

وأكدت السعودية أنها غير معنية بالوثائق التي نشرها ويكيليكس فيما أكدت إيران أن "لا قيمة لها" وتهدف إلى "زرع الشقاق" في العالم الإسلامي.

وقال وزير الخارجية الإيراني الجديد بالوكالة علي أكبر صالحي السبت إن الأولوية الكبرى للدبلوماسية الإيرانية تكمن في تعزيز العلاقات مع السعودية وتركيا.

ودعا المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية آية الله علي خامنئي أيضا إلى "تعزيز العلاقات" بين طهران والدوحة لدى استقباله أمير قطر.

وقال: "في حال اضطراب الأمن في المنطقة فان جميع دولها ستتأثر".

وبحسب إيرنا فإن خامنئي "شكى" من موقف بعض دول المنطقة التي "لا تولي اهتماما كافيا للأمن في الخليج الفارسي" مضيفا "أن هذه الحالة مدعومة لسوء الحظ من الأميركيين والصهاينة".

كما انتقد أولئك الذين يسعون "إلى أذكاء الاختلافات بين الشيعة والسنة".

وإيران مأهولة بغالبية شيعية وأقلية سنية فيما تضم معظم الدول العربية في المنطقة، باستثناء العراق والبحرين، غالبية سنية مع أقليات شيعية لدى البعض منها.

وفي دليل على التقارب بين طهران والدوحة أرسلت بحرية الحرس الثوري الاثنين خمس سفن حربية في "زيارة" لثلاثة أيام إلى "قواعد عسكرية في قطر بدعوة من هذا البلد" كما نقلت الوكالة الإيرانية عن الاميرال علي رضا تنكسيري مساعد قائد هذه القوات.
XS
SM
MD
LG