Accessibility links

logo-print

عودة 55 ألف سوداني إلى الجنوب قبل الاستفتاء في ظل تحذيرات من إمكانية تدهور الوضع الإنساني


أعلنت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة اليوم الثلاثاء أن حوالي 55 ألف سوداني جنوبي نزحوا إلى شمال السودان عادوا في الأسابيع الأخيرة إلى مناطقهم الأصلية استعدادا للاستفتاء المرتقب في التاسع من الشهر المقبل حول استقلال الجنوب السوداني.

وقال المتحدث باسم المفوضية ادريان ادواردز في مؤتمر صحافي إن "حوالي 55 ألف نازح عادوا في الأسابيع الأخيرة إلى ولايات الجنوب خصوصا إلى ولاية الوحدة وكذلك إلى ولايات النيل الأعلى وشمال بحر الغزال وجونقلي وواراب التي سجلت أيضا عددا كبيرا من العائدين".

وأوضح أن آلافا آخرين من النازحين من جنوب السودان ما زالوا يقيمون في مخيمات بجوار العاصمة السودانية الخرطوم مستعدون للرحيل.

وأشار ادواردز إلى أن بعض هؤلاء النازحين يسافرون برا أو في القطار أو الطائرة مستخدمين وسائل نقل وضعتها السلطات في جنوب السودان بتصرفهم.

ومن المقرر أن يختار السودانيون في الجنوب بين البقاء متحدين مع بقية السودان أو الانفصال أثناء الاستفتاء المرتقب إجراؤه في التاسع من يناير/كانون الثاني المقبل.

ويعد هذا الاقتراع نقطة أساسية في اتفاق السلام الذي أنهى في عام 2005 أكثر من عقدين من الحرب الأهلية بين الشمال المسلم والجنوب ذي الغالبية المسيحية، وهي الحرب التي أسفرت عن سقوط حوالي مليوني قتيل.

ويقيم في الجنوب السوداني 215 ألف نازح بحسب المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التي تعتبر أن وصول آلاف من السودانيين الجنوبيين من الشمال في الأسابيع الأخيرة سيعقد من الوضع الإنساني الهش في المنطقة.

XS
SM
MD
LG