Accessibility links

logo-print

أنباء عن إحباط مخطط إرهابي للقاعدة لوضع مواد سامة في مطاعم أميركية


أفادت مصادر أميركية اليوم الثلاثاء أن أجهزة الأمن الأميركية أحبطت محاولة إرهابية تهدف إلى وضع مواد سامة في الأطعمة التي تقدمها المطاعم والفنادق في عدة مدن وفي آن واحد، حسبما قالت شبكتا CBS و Fox News الأميركيتان.

وذكرت شبكة CBS أنه "من الصعب الحصول على مزيد من التفاصيل بشأن هذه المؤامرة" مشيرة إلى ان المعلومات المتوافرة تفيد أن الهدف من هذا المخطط هو "شن هجمات متزامنة على فنادق ومطاعم في أماكن عديدة خلال إحدى عطلات نهاية الأسبوع".

وأضافت أن الخطة ترمي إلى استخدام مادتي السيانيد والرايسين شديدتي السُّمِّية في أطعمة تقدمها المطاعم والفنادق في عدة مدن أميركية.

يذكر أن استخدام كميات قليلة جدا من هاتين المادتين يكفي لإلحاق أضرار جسيمة بصحة الناس، وربما يؤدي أيضا إلى الوفاة.

ومن ناحيتها قالت شبكة Fox News إن تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية هو المسؤول عن هذا المخطط إلا أنها استبعدت في الوقت ذاته إمتلاكه القدرات اللازمة لتنفيذه.

ونسبت إلى مصدر قالت إنه على دراية بالوضع أنه "منذ وقت مضى تم الحصول على معلومات تظهر إمكانية قيام القاعدة في شبه الجزيرة العربية بالتخطيط لاستهداف الأطعمة في الفنادق والمطاعم داخل الولايات المتحدة وربما زرع عملاء لها داخل الحانات والمطاعم".

وأضاف المصدر أنه "لا يوجد هدف محدد أو إطار زمني لهذا المخطط بل إن كل ما هناك هو النية وحدها"، حسب قوله.

وشدد على أن "السلطات الأميركية غير مقتنعة بقدرة هذا الفرع لتنظيم القاعدة على شن مثل هذا الهجوم".

أهداف صغيرة

ومن جانبه قال نيل ليفينغستون الخبير في شؤون الإرهاب في واشنطن "إننا أصبحنا الآن على درجة عالية من اليقظة والتأهب للتأكد من عدم وجود أية مؤامرة أخرى في طريقها إلى التنفيذ".

وأضاف ليفينغستون أن الإرهابيين أصبحوا يميلون إلى العمل إما بصورة منفردة أو في إطار مجموعات صغيرة، ويتجهون إلى ضرب الأهداف السهلة.

وقال إنه "من الصعب إلى حد بعيد اكتشاف هجوم يشنه شخص منفرد أو عضو في شبكة صغيرة ولا يقوم برحلات متعددة إلى الخارج".

ويرى ليفينغستون أن هذا التوجه يمثل تحولا عن الاستراتيجية التي كان تنظيم القاعدة يتبعها في الماضي.

وقال إنه "يبدو أنه لم يعد باستطاعة قادة تنظيم القاعدة تنفيذ هجوم رئيسي كبير مثلما حدث في 11سبتمبر/أيلول، كما يبدو أنهم أصبحوا الآن راضين عن تنفيذ سلسلة من الهجمات الصغيرة".

يذكر أن تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية مسؤول عن محاولة تفجير طائرة مدنية أميركية في عيد الميلاد يوم 25 ديسمبر/كانون الأول الماضي وكذلك إرسال طردين مفخخين إلى أهداف في الولايات المتحدة في وقت سابق من العام الجاري.

طرد مفخخ في روما

وفي غضون ذلك، أعلنت مصادر في بلدية روما أن موظفا في شركة النقل "اتاك" عثر على طرد مفخخ في عربة على أحد خطوط مترو روما تم تسليمه إلى الشرطة لإبطال مفعوله وتحليله.

وقال المتحدث باسم بلدية روما، التي تتبعها اتاك، إن الطرد وهو عبارة عن علبة أحذية "يحتوي على عبوة ناسفة معدة للتفجير ومزودة على ما يبدو بهوائي صغير للتحكم بها عن بعد، وقد عثر عليها موظف في اتاك داخل احدى عربات" المترو.

واضاف أن الطرد تم العثور عليه تحت معقد بالعربة أثناء وجود القطار على مقربة من ضاحية ريبيبيا، شمال شرق روما مشيرا إلى أن حركة النقل في المترو استمرت بصورة طبيعية ولم تتوقف في أي وقت.

ومن ناحيتها ذكرت وكالة الأنباء الايطالية أن العلبة كانت تحتوي على أسلاك ومسحوق مفجر موضحة أن عمليات فحص تجرى حاليا لمعرفة ما إذا كانت قابلة للانفجار والتحقق من قوة الشحنة الناسفة.

XS
SM
MD
LG