Accessibility links

عرب وتركمان كركوك يجددون الدعوة لإبعادها عن "مساومات" المناصب الحكومية



جدد العرب والتركمان في كركوك رفضهم استخدام قضية كركوك ورقة ضغط سياسية للمساومة على المناصب في الحكومة الجديدة.

فقد دعا المجلس السياسي العربي قادة الكتل إلى تحمل مسؤولياتهم تجاه قضية كركوك والوقوف بوجه ما دعاها بالضغوطات التي يمارسها ائتلاف الكتل الكردستانية لتمرير الورقة الكردية، على حد قوله.

وأشار عضو المجلس حسان الجبوري في تصريح لـ"راديو سوا" إلى رفض العرب إدخال كركوك في مساومات تشكيل الحكومة وتقاسم المناصب السيادية، مضيفا "أن المجلس السياسي العربي في كركوك أبدى رفضه للورقة الكردية لأنها بداية تجزئة للبلاد".

من جهته عبر رئيس مجلس المدينة التركماني منير القافلي عن موقف التركمان الرافض للمادة 140 التي تعد من أهم المطالب الكردية التي نصت عليها الورقة، ودعا في تصريح لـ"راديو سوا" إلى تفعيل المادة 23 التي "تنص على إعادة النظر في أوضاع كركوك".

وكان ائتلاف الكتل الكردستانية قد اشترط توقيع رئيس الوزراء وزعيم دولة القانون نوري المالكي على الورقة الكردية، مقابل مشاركتها في الحكومة الجديدة وتقديم مرشحيه للمناصب الوزارية والسيادية.

تقرير مراسل "راديو سوا" في كركوك دينا أسعد:
XS
SM
MD
LG