Accessibility links

السلطة الفلسطينية تحذر من مغبة أي هجوم إسرائيلي واسع النطاق على قطاع غزة


عبر رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس اليوم الأربعاء عن قلقه من إمكانية قيام إسرائيل بشن هجوم جديد واسع النطاق على قطاع غزة بعد تزايد التوتر في المنطقة على خلفية تبادل الهجمات بين المجموعات الفلسطينية المسلحة في القطاع والقوات الإسرائيلية محذرا من أن أي هجوم إسرائيلي على القطاع "سيؤدي لانهيار الجهود الدولية الرامية لانقاذ السلام".

وقال عباس خلال استقباله في رام الله ممثل الاتحاد الأوروبي لدى السلطة الفلسطينية كريستيان بيرغر إن "أي عدوان إسرائيلي جديد على القطاع سيضع العملية السلمية برمتها في خطر حقيقي وسيؤدي إلى انهيار كافة الجهود الدولية الرامية إلى إنقاذ السلام".

وطالب عباس الاتحاد الأوروبي بلعب "دور أكبر في عملية السلام خاصة لما تتمتع به أوروبا من ثقل سياسي واقتصادي كبير يمكنها من التأثير على كافة الأطراف".

وبدوره أبدى كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات قلقه من الهجمات الإسرائيلية الأخيرة على القطاع محذرا من أن الإجراءات العسكرية الإسرائيلية "لن تحل أي شئ وسوف تجعل الأمور أكثر سوءا".

وفي المقابل، قال نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي دان ميردور اليوم الأربعاء إن "إسرائيل لا تستطيع القبول بالإطلاق المستمر للصواريخ من قطاع غزة".

ونقلت الإذاعة الإسرائيلية عن ميردور القول إنه يأمل أن لا تكون إسرائيل بحاجة إلى شن هجوم آخر واسع النطاق شبيه بعملية "الرصاص المصبوب" عام 2008.

واعتبر المسؤول الإسرائيلي أن حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة "لم تفعل ما يكفي مؤخرا لمنع منظمات أخرى من إطلاق الصواريخ على المناطق السكنية في النقب".

وقال إن إسرائيل "ستواصل الرد بشكل حاسم على إطلاق الصواريخ من قطاع غزة لحين توقف هذه الهجمات بشكل كامل".

نظام حماية جديد

وفي غضون ذلك، أفادت إذاعة الجيش الإسرائيلي اليوم الأربعاء بأن الجيش سيبدأ بحماية دباباته المنتشرة في محيط قطاع غزة بواسطة نظام مضاد للصواريخ بعد إطلاق الفلسطينيين للمرة الأولى صاروخا روسي الصنع من نوع كورنت قبل أسبوعين على دبابة إسرائيلية من نوع "ميركافا 3" كانت تشارك في دورية في محيط غزة.

وأضافت الإذاعة أن الصاروخ اخترق الدرع الواقي في الدبابة إلا انه لم ينفجر كما لم يصب طاقم الدبابة بأذى.

وأشارت إلى أن هذا النوع من الصواريخ "المقدمة على ما يبدو من إيران" شكل التهديد الأكبر للدبابات الإسرائيلية خلال الحرب التي شنها الجيش الإسرائيلي عام 2006 في جنوب لبنان ضد حزب الله.

وبحسب الإذاعة، فمن المفترض أن يسمح النظام المضاد للصواريخ الذي صنعته مجموعة رافاييل الإسرائيلية المتخصصة في مجال التسلح، بحماية الدبابات ضد صواريخ كورنت.

من جانبه اعتبر الجنرال الاحتياطي شموليك زكا الذي مارس مهام قيادية في قطاع غزة، في حديث إلى إذاعة الجيش الإسرائيلي أن صاروخ كورنت هذا "لا يغير الوضع الميداني بشكل جذري".

وكانت إسرائيل قد تقدمت أمس الثلاثاء بشكوى إلى مجلس الأمن الدولي بسبب تعرضها لصواريخ وقذائف هاون من قطاع غزة.

وقامت إسرائيل أمس الثلاثاء بقصف أهداف لحركة حماس على طول قطاع غزة وذلك في أشد عمليات من نوعها منذ الهجوم الشامل الذي شنته على القطاع عام 2008 وأدى لمقتل نحو 1400 فلسطيني، بخلاف نحو 13 إسرائيليا.

وقالت صحيفة جيروسليم بوست الإسرائيلية إن ثلاثة نشطاء على الأقل من حركة حماس قد قتلوا جراء أعمال القصف التي نفذتها طائرات إسرائيلية لمخازن أسلحة وأنفاق تهريب على طول الحدود مع مصر.

وأضافت أن العمليات الإسرائيلية جاءت ردا على هجمات بالصواريخ من غزة على جنوب إسرائيل تضمنت إطلاق صاروخ من نوع القسام على منطقة أشكيلون صباح الثلاثاء مما أدى لإصابة فتاة تبلغ من العمر 14 عاما فضلا عن ثلاثة صواريخ أخرى و18 قذيفة هاون على مناطق اشكول واشكيلون ومعبر كرم أبو سالم.

XS
SM
MD
LG