Accessibility links

logo-print

وصول بطاقات الاقتراع لجنوب السودان تمهيدا لعقد استفتاء تقرير المصير


وصلت ملايين بطاقات الاقتراع إلى جنوب السودان اليوم الاربعاء في خطوة تبدد أحد الشكوك قبيل الاستفتاء على تقرير مصير الجنوب المقرر عقده في التاسع من الشهر المقبل.

وقال مسؤولون من الأمم المتحدة إن الطائرة التي تحمل أكثر من 7.3 مليون بطاقة اقتراع هبطت في مطار جوبا عاصمة الجنوب وأحاطت بها قوات الأمن.

ومن ناحيتها عبرت الحركة الشعبية لتحرير السودان عن ارتياحها لوصول بطاقات الاقتراع معتبرة أن "كل الشكاوى الأخرى الآن ثانوية، كون بطاقات الاقتراع هنا ويمكن المضي قدما في اجراء الاستفتاء."

ويواجه الاستفتاء الكثير من التأجيلات والمشاكل الإجرائية، كما أن المنظمين له كانوا يخشون أن تتسبب العاصفة الثلجية التي عطلت حركة الطيران في بريطانيا في عدم قدرة الشركات الانكليزية المكلفة بطبع بطاقات الاقتراع على ارسالها في الوقت المحدد.

ومن المتوقع على نطاق واسع أن يختار سكان الجنوب المنتج للنفط الانفصال عن الشمال في الاستفتاء الذي كان بندا في اتفاق السلام الذي أنهى في عام 2005 حربا أهلية استمرت عقودا بين الشمال والجنوب.

ويدعم حزب المؤتمر الوطني في الشمال خيار الوحدة لكنه ينفي اتهامات من زعماء الجنوب بأنه يريد فقط الاحتفاظ بالسيطرة على نفط الجنوب.

وبدورهم أشاد مراقبو الاستفتاء من الأمم المتحدة اليوم الاربعاء بالمفوضية المسؤولة عن عقد الاستفتاء لكنهم قالوا في الوقت ذاته إنهم ما زالوا يواجهون عددا من التحديات بما في ذلك نقص التمويل والدعاوى القضائية المطالبة بوقف الاستفتاء.

ومن ناحيته قال الرئيس التنزاني السابق بنيامين مكابا الذي يرأس المفوضية إن المنظمين "واجهوا عقبات مالية ولوجستية لكن تسجيل الناخبين كان سلميا إلى حد كبير وجرى بطريقة منظمة تتسم بالشفافية بناء على ملاحظاتنا حتى الآن ونعتقد ان من الممكن اجراء استفتاء موثوق به."

يذكر أن عددا من الجماعات المدنية في شمال السودان كانت قد تقدمت بطعون إلى المحكمة الدستورية العليا في البلاد تدعو إلى حل مفوضية الاستفتاء وإعادة تسجيل الناخبين.

XS
SM
MD
LG