Accessibility links

logo-print

الرئيس أوباما يجدد دعوته لإجراء استفتاء السودان في موعده


طالبت الولايات المتحدة بأن يجري استفتاء السودان بشكل سلمي وفي موعده المقرر في التاسع من يناير/كانون الثاني، بسحب بيان للبيت الأبيض الأربعاء.

وقال البيان إن الرئيس أوباما جدد التأكيد على أن الولايات المتحدة تتمنى أن يجري الاستفتاء حول استقلال جنوب السودان "بالهدوء وكما هو مقرر" في يناير/كانون الثاني، وذلك خلال اتصال هاتفي يوم الأربعاء مع سيلفا كير زعيم جنوب السودان.

وأوضح بيان البيت الأبيض أن الرئيس شدد أيضا على أهمية زعامة نائب الرئيس كير في هذه المرحلة غير المستقرة بتاريخ السودان، وحثه على التعاون كليا مع حزب المؤتمر الوطني الذي يتزعمه الرئيس عمر البشير خلال الأيام المقبلة لحل المسائل العالقة المرتبطة باتفاق السلام الشامل الموقع عام 2005 بين الحكومة السودانية والمتمردين السابقين في الجنوب وإلى "اتخاذ الإجراءات لمنع أي حركة عنف".

وفي وقت سابق، قالت الحركة الشعبية لتحرير السودان التي يتزعمها كير إنها ستشكل حزبا معارضا في الشمال إذا كانت نتائج الاستفتاء بالانفصال، وإنها ستسعى للحصول على دعم المواطنين المهمشين حتى من متمردي دارفور.

وصرح القيادي في الحركة الشعبية لتحرير السودان ياسر عرمان للصحافيين الأربعاء إن القطاع الشمالي للحزب سيصبح حزبا مستقلا في الشمال بمجرد انفصال الجنوب.

ومن المتوقع على نطاق واسع أن يصوت سكان جنوب السودان في الاستفتاء لصالح الانفصال لإقامة أحدث دولة إفريقية. وقد وصلت ملايين بطاقات الاقتراع إلى جنوب السودان الأربعاء في خطوة تبدد أحد الشكوك قبيل الاستفتاء.
XS
SM
MD
LG