Accessibility links

logo-print

البابا شنودة يلتقي مبارك ويطالبه بالإفراج عن المحتجزين في أحداث العمرانية


استقبل الرئيس حسني مبارك بعد ظهر الأربعاء البابا شنودة الثالث بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية بمقر رئاسة الجمهورية حيث ناقشا العديد من القضايا.

ولم تصدر تصريحات من الرئاسة أو الكنيسة حول اللقاء الذي استمر نحو ساعة، لكن صحيفة المصريون قالت إن مصادر كنسية أبلغتها أن اللقاء تطرق إلى عدة قضايا على الساحة ومطالب الكنيسة عمومًا، حيث ناقش مسألة إقرار قانونيْ "دور العبادة الموحد والأحوال الشخصية لغير المسلمين" وسط مطالب من البابا بإقراره خلال الدورة البرلمانية الحالية لوضع حد للجدل الذي يثار من وقت لآخر.

كما طلب البابا شنودة من الرئيس مبارك أن يصدر عفوا عن باقي المحتجزين على ذمة تحقيقات النيابة في أحداث العمرانية وعددهم 42، لعدم إفساد مناخ الاحتفال بعيد الميلاد يوم السابع من يناير/كانون الثاني المقبل، بعد أن تم الإفراج عن دفعتين سابقتين من المتهمين.

وأضافت المصادر أن الرئيس مبارك طالب البابا بتخفيف نبرة خطاب الكنيسة في هذا التوقيت، مع مرور مصر بمرحلة حرجة في تاريخها والتي تحتاج فيها لنشر الوسطية. وقد وعد البابا بالاستجابة لذلك وفقا للمصادر.

ويأتي تنبيه الرئيس للبابا بضرورة "ضبط الخطاب الكنسي" بعد انتقادات وجهت إلى الكنيسة خلال الفترة الماضية، لكن الرئيس قال إنه طلب ذلك أيضا من الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر والدكتور محمود حمدي زقزوق وزير الأوقاف.
XS
SM
MD
LG