Accessibility links

الإخوان المسلمون يعلنون نيتهم الاتجاه للاحتجاجات الشعبية بعد خروج الحركة من البرلمان


قالت حركة الإخوان المسلمين في مصر إنها ستنزل إلى الشوارع بعد الانتخابات التي تم " التلاعب" بها لاخراج ممثلي الحركة من البرلمان، حسبما قال المرشد العام للحركة محمد بديع.

وأضاف بديع في مقابلة مع وكالة رويترز أن الحركة ستستخدم وسائل المعارضة السلمية ضد برلمان "لا يعكس قوة المعارضة المصرية الحقيقية أو إرادة الناخبين"، على حد قوله.

وتابع قائلا إنه "في غياب المعارضة من البرلمان ... ستنتقل المعارضة إلى الشارع، لأن هذا حق للشعب المصري ولنا كفصيل منه."

وأضاف أن الحركة "ستلجأ إلى كل الوسائل السلمية كي يبطل هذا البرلمان" مشيرا إلى نيتهم التنسيق مع جماعات معارضة أخرى في احتجاجات ستكون "بكل الطرق القانونية والدستورية والشعبية."

ولدى سؤاله ان كان العصيان المدني على جدول أعمال جماعة الاخوان قال بديع إن الجماعة لم تدرس هذا الخيار بعد مضيفا أنه "ستظل هناك أنشطة تصعيدية"، لم يحددها.

وقال بديع إن الانتخابات البرلمانية الأخيرة "ليست انتخابات بها تزوير... بل تزوير مشوب بالانتخابات" معتبرا أن "البرلمان سيشوه صورة مصر وسيمرر قوانين ستضر بمصلحة مصر.

وفاز الحزب الوطني الديمقراطي الحاكم وهو حزب الرئيس حسني مبارك بعدد من المقاعد بلغ 420 من جملة 508 مقاعد في الانتخابات التي جرت في 28 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي والخامس من ديسمبر/كانون الاول الجاري.

وشغل الاخوان المسلمون 86 مقعدا في البرلمان السابق مما أتاح لهم فرصة مهاجمة السياسة الرسمية، إلا أن الحركة انسحبت من الجولة الثانية في الانتخابات الأخيرة حين لم تفز بأي مقعد في الجولة الأولى بدعوى ممارسة التزوير والعنف ضد مرشحيها.

يذكر أن المظاهرات في مصر تخضع لرقابة صارمة إذ تسارع أجهزة أمن الدولة إلى تفريق أي احتجاج قد يهدد النظام العام، كما تطوق الشرطة المحتجين لمنع المسيرات مما يجعل تنظيم الاحتجاجات الحاشدة تحديا حقيقيا لمنتقدي الحكومة.

وتقول جماعات حقوقية إن قانون الطواريء المطبق منذ عام 1981 يساعد السلطات في خنق المعارضة وإبعاد المحتجين عن الشوارع، وهو القانون الذي تم تمديد العمل به في شهر مايو/أيار الماضي لعامين آخرين.

وتحظر السلطات المصرية على جماعة الإخوان ممارسة السياسة بشكل رسمي بموجب قواعد تمنع قيام الأحزاب على أساس ديني، إلا أن الجماعة تتفادى الحظر بطرح مرشحيها كمستقلين كما أنها كونت قاعدة عريضة من المؤيدين من خلال تقديم خدمات اجتماعية وصحية للفقراء.

XS
SM
MD
LG