Accessibility links

الأغلبية النيابية في لبنان تجدد تمسكها باستمرار المحكمة الدولية الخاصة بقضية اغتيال الحريري


جددت كتلة تيار المستقبل التي يترأسها رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري اليوم الخميس، تمسكها بالمحكمة الدولية الخاصة بلبنان معتبرة أنها لا تدافع عن المحكمة وإنما تسعى من خلالها إلى "تحقيق العدالة".

وقال الناب من كتلة المستقبل هادي حبيش في مؤتمر صحافي بمقر البرلمان إن "التمسك بمبدأ المحكمة يأتي باعتبارها إطار لتأمين العدالة والوصول إلى الحقيقة".

وتابع حبيش قائلا "إننا لا نستطيع أن نكون حياديين في مسألة طاولت البلد في الأساس فكيف إذا طاولت زعيما لبنانيا كرفيق الحريري" الذي اغتيل في عام 2005.

ومن ناحيته قال النائب سمير الجسر "إننا لا ندافع عن المحكمة لكننا نتلمس منها أن تأتي بالعدالة".

وكان النائبان يردان على حزب الله الذي قال على لسان نائبه محمد رعد في مؤتمر صحافي عقده في وقت سابق من الشهر الجاري إن المحكمة الدولية "غير قانونية ومسيسة"، فضلا عن الدعوة التي أطلقها الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله في وقت لاحق للأغلبية النيابية من أجل "تحييد نفسها في المواجهة بينه وبين المحكمة الدولية".

وتأتي تأكيدات النائبين بتأييد المضي قدما في المحكمة بعد ساعات على قيام مكتب رئيس الوزراء سعد الحريري بنفي تقارير صحافية تحدثت عن نيته المطالبة بإلغاء المحكمة حرصا على الجبهة الداخلية اللبنانية، وذلك في إشارة إلى تكهنات سابقة بإمكانية توجيه الاتهام لحزب الله بالضلوع في عملية الاغتيال.

وكانت تسريبات إعلامية قد أفادت بأن القرار الظني للمحكمة الدولية بشأن اغتيال الحريري سيوجه الاتهام إلى عناصر من حزب الله الذي ينفي تورطه في الجريمة ويتهم المحكمة الدولية بأنها تخضع لضغوط سياسية وأن الهدف من إنشائها هو استهدافه.

XS
SM
MD
LG