Accessibility links

logo-print

إيطاليا تحمل "جماعات فوضوية" مسؤولية انفجار طردين ملغومين في سفارتي سويسرا وتشيلي


أعلنت الشرطة الإيطالية اليوم الخميس عن إصابة شخصين في انفجار طردين ملغومين في سفارتي سويسرا وتشيلي في العاصمة روما فيما قال وزير الداخلية روبرتو ماروني إن الطردين مرسلان من اليونان.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن متحدث باسم الشرطة الإيطالية قوله إن "الانفجار الأول وقع في مقر السفير السويسري وأسفر عن إصابة الموظف الذي فتحه بجروح بالغة في يديه نقل على إثرها إلى المستشفى " مضيفاً أن الشرطة توجهت إلى مبنى السفارة الواقع في شمال العاصمة وفتحت تحقيقا.

ومن ناحيته، أدان وزير الخارجية الايطالية فرانكو فراتيني الانفجار ووصفه بأنه فعل "يبعث على الأسى".

وأشار فراتيني إلى وجود "تهديد خطير" يطال السفارات الأجنبية في روما، كما دعا في الوقت ذاته البعثات الدبلوماسية الايطالية في العالم إلى "توخي الحذر".

ونقلت وكالة الانباء الايطالية عن فراتيني قوله إنه "أمر خطير وتهديد كبير للممثليات الدبلوماسية".

وأضاف أنه "ما زال من المبكر تحديد مصدر" الطردين المفخخين اللذين أرسلا الخميس إلى سفارتي سويسرا وتشيلي في روما مشيرا إلى أن المحققين "يعملون على تحديد ما حدث".

يذكر أن هذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها إرسال طرود ملغومة إلى سفارات أو مقار مسؤولين في أوروبا التي تشهد استنفارا أمنيا في الوقت الحالي إذ تم في السابق إرسال طرود مفخخة إلى المستشارة الالمانية انغيلا ميركل ورئيس الوزراء الايطالي سيلفيو برلوسكوني والرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي، وإلى مؤسسات وسفارات بلدان اوروبية أخرى، وهو ما عزته الشرطة إلى "متطرفين فوضويين محليين".

التحقيق يتجه نحو "الفوضويين"

من جهته أكد وزير الداخلية الإيطالية روبرتو ماروني أن الشرطة الإيطالية تتجه نحو فرضية "الفوضويين" في قضية الطردين الملغومين اللذين انفجرا في سفارتي سويسرا وتشيلي وأوقعا جريحين.

وقال الوزير في تصريحات تلفزيونية "إننا نتجه نحو فرضية الفوضويين الثوريين" في الوقوف خلف الاعتدائين على سفارتي سويسرا وتشيلي.

وأضاف ماروني أن المؤشرات التي تتيح الاتجاه نحو هذه الفرضية "تستند إلى وقائع مماثلة حدثت في شهر نوفمبر/تشرين الثاني في اليونان".

وكانت السلطات الإيطالية قد عثرت على رسالة تحتوي على مواد حارقة في شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي امام السفارة السويسرية في روما، تطالب بالافراج عن "كوستا وسيلفيا وبيلي"، الفوضويين الثلاثة الذين اعتقلوا في أبريل/نيسان الماضي في سويسرا للاشتباه في انهم كانوا يعدون للاعتداء على مؤسسة دولية.

وكانت روما قد شهدت صباح اليوم الخميس إنذارين كاذبين بوجود قنابل في مكاتب بلدية، أحدها مكتب انتخابي في المنطقة الجنوبية من روما خلال احتشاد نحو 400 شخص، كما عثرت السلطات قبل يومين على طرد مشبوه في مترو روما، ثبت لاحقا أنه يحتوي على أنابيب مليئة بالأسمنت.

XS
SM
MD
LG