Accessibility links

السلطة الفلسطينية وإسرائيل تتبادلان الاتهامات بوضع العراقيل في طريق السلام


قال رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في رده على اتهامات رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو للفلسطينيين بعرقلة عملية السلام، إن الذي يفضل الاستيطان على السلام هو العقبة أمام صنع السلام، وهو الذي يضع العراقيل في طريق السلام.

وأضاف عباس خلال تفقده لمقر الإذاعة والتلفزيون في رام الله، مساء الخميس، أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لو أراد فعلاً أن يسير في خط السلام، لكان على الأقل فضّل السلام على الاستيطان.
وجدد عباس التأكيد على تمسك القيادة الفلسطينية بخيار السلام القائم على الشرعية الدولية.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو قد قال إن الأسرة الدولية بدأت تدرك بأن الجانب الفلسطيني وليس إسرائيل، هو الذي يضع العراقيل في طريق إحلال السلام في منطقة الشرق الأوسط.

ونقلت الإذاعة الإسرائيلية عن نتانياهو قوله إن الفلسطينيين ليسوا مستعدين للمضي قدماً في العملية السلمية، رضوخاً منهم لما قال إنها ضغوط إيرانية وتوترٌ يسود حركةَ فتح.

إلا أن المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبوردينة، رفض الاتهامات الإسرائيلية جملة وتفصيلاً وقال في حديث لـ"راديو سوا":

XS
SM
MD
LG