Accessibility links

ندوة عن أوضاع المهجرين في محافظة نينوى



نظمت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة ندوة تعريفية لمعالجة مشاكل المهجرين في محافظة نينوى حضرها ممثلون عن الحكومة المحلية في المحافظة وعدد من ممثلي المهجرين والعائدين.

وشددت المفوضية على أهمية توفير بيئة ملائمة لاحتضان المهجرين في محافظة نينوى إضافة إلى تفهم معاناتهم ومشاكلهم التي يواجهونها.

وفي هذا الصدد، قال ممثل المفوضية في محافظة نينوى الدكتور رعد حسن إن عدد المسجلين لدى دائرة الهجرة وصل إلى ما يقارب 32 ألف عائلة مهجرة، وأشار إلى أن هذه العوائل تواجه مشاكل قانونية تتعلق بالوثائق الرسمية والبطاقة التموينية وما يترتب عن ذلك من أثر على تسجيل أطفالهم في المدارس وتسجيل عقود الزواج أيضا.

وأوضح حسن أن جزءا من المهجرين نزحوا مباشرة بعد 2003 وبالخصوص الذين كانوا يسكنون في مناطق إقليم كردستان إضافة إلى الأسباب المرتبطة بالتهديدات الإرهابية لاسيما ما يخص الأقليات من المسيحيين والشبك وغيرهم.

من جهته، انتقد نائب رئيس مجلس محافظة نينوى دلدار عبد الله الزيباري سياسة الحكومة السابقة في التعاطي مع ملف المهجرين، ودعا إلى أهمية التعامل معهم ليس حسب انتماءاتهم العرقية والمذهبية بل على أساس إنساني.

تجدر الإشارة إلى أن معظم العوائل المهجرة تسكن في مجمعات طينية لا تقيها برد الشتاء أو حرارة الصيف.

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في الموصل أحمد الحيالي:
XS
SM
MD
LG