Accessibility links

الصحة تكشف عن مخاطر التلوث البيئي الناجم عن المخلفات الحربية



قالت وزارة الصحة إن دراسات أظهرت تلوّث مناطق عديدة من البلاد بمخلفات عسكرية ملوّثة بالمواد المُشعة، وأشارت إلى أن الأثر السلبي لذلك برز في حالات الإصابة بأمراض السرطان في أنحاء مختلفة من البلاد.

وأوضح مصدر في الوزارة في تصريح صحفي أن تقديرات منظمة الصحة العالمية بشأن تزايد الإشعاعات الناتجة من الحروب والمخلفات العسكرية قريبة من الواقع، وتبيّن أن المنطقة الجنوبية من العراق لا سيما الحدود الغربية لمحافظة البصرة، هي أكثر المناطق تضرراً بالمواد المُشعة.

وكانت إحصاءات للمنظمة الدولية قد أجريت في العراق بعد عام 2003 أشارت إلى أن 30% من حالات الأورام الخبيثة الشائعة عند الأطفال هي سرطانات الدم، و 25% أورام الغدد اللمفاوية و 13% في الدماغ، و 5% في العظام والغدد الصماء في حين سجلت حالات الإصابة بالسرطان في العين نسبة 4%.

وتشير إحصاءات رسمية إلى أن عدد الأهداف المدرعة المدمرة للجيش العراقي في عام 1991 كانت نحو 3000، تم تدمير 1400منها بقذائف اليورانيوم المُنضب التي استخدمت مرة أخرى في حرب عام 2003.
XS
SM
MD
LG