Accessibility links

logo-print

الرئيس أوباما يهنئ الأميركيين بمناسبة عيد الميلاد ويخص بالتهنئة أفراد القوات المسلحة في العراق وأفغانستان


أشاد الرئيس باراك أوباما وزوجته ميشال في رسالة بمناسبة عيد الميلاد السبت بالجنود الأميركيين، ودعوا مواطنيهما إلى التعبير هم أيضا عن امتنانهم لعناصر القوات المسلحة.

وقال أوباما في تصريحه الأسبوعي عبر الإذاعة والذي شاركت فيه زوجته بصورة استثنائية "اليوم نفكر أيضا بالذين لن يتمكنوا من أن يكونوا معنا في الأعياد، ولاسيما مواطنينا الشجعان الذين يؤدون الخدمة في الخارج".

وأضاف " هذه هي الرسالة التي عبرت عنها عندما زرت قواتنا في أفغانستان قبل عدة أسابيع، وهي انه بينما تخدمون بعيداً عن الوطن فإن كل أميركي يدعمكم ويدعم عائلاتكم".

وأشار الرئيس أوباما إلى أن الجنود "قاموا بكل ما طلب منهم وفي الوقت الذي نتحدث فيه، يقاتلون في جبهات أخرى من الكرة الأرضية على أمل ألا يترتب على أطفالنا وأحفادنا أن يفعلوا ذلك يوما".

السيدة الأميركية الأولى تحث على دعم الجنود

كما وجهت السيدة الأميركية الأولى ميشيل أوباما كلمة شددت فيها على أهمية مفهوم العائلة، وقالت "إن أعظم نعمة على الإطلاق هي تلك التي لا تكلف شيئاً وهي قضاء وقت مع الأحباء وأيضا الحريات التي نتمتع بها كأميركيين والسعادة التي نشعر بها عندما نقدم أفضل ما عندنا"

وحثت ميشال أوباما الأميركيين على دعم الجنود سواء شخصيا أو "عبر التطوع لدى منظمات تدعم عائلات العسكريين".

وأضافت "بإمكان الجميع أن يرسلوا طردا أو بطاقة هاتفية إلى الجبهة أو تقديم ما هو أحيانا أهم من الهدايا: القول ببساطة شكرا".

عدد القوات في أفغانستان تضاعف

ويذكر انه منذ تولي الرئيس أوباما الرئاسة في يناير/ كانون الثاني2009، ضاعف أوباما ثلاث مرات عدد الجنود الأميركيين المنتشرين في أفغانستان ليصبح عديدهم حوالي 100 ألف، مخفضا في الوقت نفسه عديد القوات في العراق قبل انسحاب شامل متوقع من هذا البلد حتى نهاية2011 .

ويبقى حوالي 50 ألف جندي أميركي متمركزين في العراق في مهمة يجري وصفها بأنها "غير قتالية".

وسيمضي أوباما عطلة الميلاد ورأس السنة مع عائلته في هاواي بالمحيط الهادئ، مسقط رأس الرئيس.
XS
SM
MD
LG