Accessibility links

حسني مبارك يتعهد بالمضي في سياسات الإصلاح الاقتصادي والارتفاع بمتوسط معدلات النمو وتحسين الأجور


تعهد الرئيس المصري حسني مبارك السبت بمتابعة عمل الحكومة "أولا بأول" للتأكد من تنفيذ البرنامج الانتخابي للحزب الوطني الديموقراطي الذي يترأسه، لكنه تجنب الحديث عن نواياه بالنسبة للانتخابات الرئاسية المقررة الخريف المقبل.

وقال مبارك الذي يبلغ من العمر 82 عاما في خطاب افتتح به المؤتمر السنوي السابع للحزب الحاكم، وهو الأخير قبل انتخابات الرئاسة العام المقبل، أن "الحزب يدرك تماما المسؤولية الكبيرة التي تقع على عاتقه للمضي في سياسات الإصلاح" بعد فوزه الكاسح في الانتخابات التشريعية الأخيرة.

وأضاف الرئيس المصري في الخطاب الذي ألقاه واقفا واستغرق نصف ساعة، أن الحزب "يتحمل مع الحكومة وأعضاء الهيئة البرلمانية مسؤولية تنفيذ البرنامج الذي طرحه للسنوات الخمس المقبلة"، موضحا انه تحقيقا لذلك قرر "تحديد مهام وتكليفات محددة للحزب وحكومته وهيئته البرلمانية" أبرزها "المضي في سياسات الإصلاح الاقتصادي والارتفاع بمتوسط معدلات النمو إلى 8 بالمئة خلال السنوات الخمس القادمة والتصدي لجرائم إساءة استخدام السلطة والتعدي على المال العام مع مواصلة سياسات تحسين الأجور والسيطرة على الأسعار وخفض معدلات التضخم".

برنامج الحزب لا بد أن يبدأ اليوم

وشدد مبارك على أن "العمل لتنفيذ برنامج الحزب لا بد أن يبدأ اليوم وان ينطلق من هذا المؤتمر"، مطالبا "الحكومة بوضع البرنامج التنفيذي للنهوض بهذه التكليفات وتنفيذ تعهدات البرنامج في عامه الأول وفق إطار زمني وتوقيتات محددة".

وتابع "سوف أتابع التكليفات أولا بأول وأحاسب على عدم الالتزام بها".

ووفقا للوائح الحزب الوطني الحاكم، فان المرشح لانتخابات الرئاسية يفترض أن يتم اختياره من قبل هيئته العليا على ان يطرح اسم المرشح على المؤتمر العام للحزب للموافقة عليه.

جمال مبارك يسعى لخلافة والده

وتسود تكهنات في مصر بأن جمال مبارك نجل الرئيس المصري، والذي يشغل منصب الأمين العام المساعد للحزب الحاكم، يسعى لخلافة والده في رئاسة الجمهورية.

وأدلى مسؤولو الحزب الحاكم خلال الشهور الأخيرة بتصريحات متضاربة حول انتخابات الرئاسة، فبينما قال بعضهم إن الرئيس حسني مبارك سيعيد ترشيح نفسه لولاية سادسة من ست سنوات، نفى آخرون أن يكون القرار اتخذ بشكل حاسم بشأن مرشح الحزب الحاكم.

وترفض المعارضة المصرية ترشيح جمال مبارك لرئاسة الجمهورية وتعتبر أن توليه السلطة سيكون نوعا من "توريث الحكم" خصوصا في ظل نصوص دستورية تضع قيودا "تعجيزية"، وفقا لهم، على ترشح مستقلين لرئاسة الجمهورية.

ولم يرد في برنامج مؤتمر الحزب الذي يستمر ثلاثة أيام، أية إشارة إلى انه سيناقش موضوع مرشح الحزب لانتخابات الرئاسة.
XS
SM
MD
LG