Accessibility links

logo-print

اليعازر يدعو إلى انفراج سريع في عملية السلام


توقع وزير الصناعة والتجارة الإسرائيلية بنيامين بن اليعازر اعتراف جميع دول العالم بالدولة الفلسطينية خلال عام واحد ما لم يتم استئناف مفاوضات السلام، وذلك بعد تزايد عدد الدول التي اعترفت بالدولة الفلسطينية على حدود عام 1967، وقال إنه لا يستبعد قيام الولايات المتحدة نفسها بتأييد إقامة الدولة الفلسطينية.

وأضاف بن اليعازر الذي ينتمي إلى حزب العمل المشارك في حكومة بنيامين نتانياهو الائتلافية: "من مصلحة إسرائيل إحراز تقدم ملموس في أقرب وقت ممكن. وأعتقد أن الوقت ليس في صالحنا لأن الأمور تسير بسرعة شديدة في الشرق الأوسط. وعليه فإنني أرى أنه ينبغي على رئيس الوزراء والحكومة بذل كل جهد ممكن لإعادة (أبو مازن) إلى طاولة المفاوضات. وإذا كان الثمن الذي يجب علينا دفعه يتمثل في تجميد الاستيطان، فعلينا تجميد الاستيطان خلال الفترة التي نستأنف فيها الحوار حول القضايا الرئيسية".

كما تطرق بن اليعازر إلى التصعيد الأخير بين حركة حماس وإسرائيل. وأكد أن بلاده ترفض أي فعل يقود إلى تصعيد الموقف: "نريد أن تكون المنطقة غرب صحراء النقب هادئة بقدر الإمكان. لا أعتقد أن أي أحد يقبل أن يستيقظ في كل يوم ليجد صاروخا جديدا من طراز القسام قد أطلق من القطاع دون أن يتحرك. سنرد بالصورة اللائقة بلا شك. وآمل أن تعي حماس أننا لا نريد رؤية فعل يقود إلى تصعيد الموقف".

شعث يتوقع اعتراف مزيد من الدول

وقال نبيل شعث عضو المجلس الثوري لحركة فتح إنه يتوقع اعتراف المزيد من الدول بقيام دولة فلسطينية.

وأضاف في تصريح خص به "راديو سوا" أن هنالك محاولات إسرائيلية لإحباط الاعتراف بدولة فلسطينية ولكن المساعي الفلسطينية جادة ومستمرة لنيل الاعتراف الكامل بالدولة:
XS
SM
MD
LG