Accessibility links

الأميركيون من أصل إفريقي يحتفلون بعيد كوانزا


بدأ الأميركيون المنحدرون من أصول إفريقية الأحد الاحتفال بعيد كوانزا الذي يستمر ما بين الـ26 والأول يناير/كانون الثاني لإحياء ثقافتهم وتراثهم الإفريقي.

وقد بدأت الاحتفالات بهذا العيد في عام 1966 وارتبطت بحركة الحقوق المدنية التي ازدهرت خلال ستينيات القرن الماضي.

وشرح غريغ كار الأستاذ بجامعة هاورد في العاصمة الأميركية معنى هذه الكلمة وأصلها بقوله:"كلمة (كوانزا) مأخوذة من اللغة السواحيلية، وهي تعني فاكهة أول الموسم، وتشير إلى طقوس احتفالية تتم ممارستها في شتى أنحاء إفريقيا".

وحول تلك الطقوس قال الأستاذ كار: "دأب الناس على إقامة الاحتفالات عند انتهاء دورة الأنشطة السنوية، وبالطبع فإن موسم الحصاد يمثل موعد الاحتفال الرئيسي واللحظة المهمة بالنسبة للأفارقة في المجتمعات الزراعية".

من جهة أخرى، قال الأستاذ كار إن هذا العيد احتفال ثقافي تعود جذوره إلى تاريخ إفريقيا وثقافتها وليس عيدا دينيا إلا أنه ينسجم مع روح الدين، وأضاف: "إن الاحتفالات بعيد كوانزا ليست احتفالات دينية ولكنها تساهم في الحقيقة في ترسيخ كثير من القيم التي تعتبرها كنائس الأميركيين ذوي الأصول الإفريقية من أكثر القيم قدسية وأهمية".

وعندما بدأ الاحتفال بهذا العيد لأول مرة في الستينيات كان البعض يخشون من أنه قد يهدف إلى أن يحل محل عيد الميلاد المجيد، بهذا الصدد قال كار: "في بداية الأمر شك البعض في أن احتفالات كوانزا تهدف إلى أن تحل محل الديانية المسيحية أو أن تكون بديلا لها، ولكن ما حدث الآن أنه لم يعد مستغربا أن تقوم كثير من كنائس الأميركيين الأفارقة في شتى أنحاء البلاد بالاحتفال بهذه المناسبة".
XS
SM
MD
LG