Accessibility links

logo-print

ويكيليكس: دمشق سمحت بمهاجمة السفارات في أزمة الرسوم المسيئة للإسلام


أشارت مذكرة دبلوماسية أميركية نشرها موقع ويكيليكس ونقلتها صحيفة افتنبوستن النرويجية أن سوريا سهلت الهجمات على سفارات الدول الاسكندينافية في دمشق خلال التظاهرات العنيفة التي جرت احتجاجا على الرسوم الكاريكاتورية للنبي محمد مطلع 2006.

وبحسب وكالة الصحافة الفرنسية، أفادت المذكرة أن رئيس الوزراء السوري محمد ناجي العطري "أوعز" قبل أيام من أعمال العنف إلى كبير مفتي سوريا أن يطلب من الأئمة استخدام "عبارات قاسية" في خطبة الجمعة "من دون تحديد سقف للكلام المستخدم".

وتأتي معلومات الدبلوماسية الأميركية من "إحدى الشخصيات الدينية السنية الأكثر نفوذا في دمشق" التي تم محو اسمها في الوثيقة المنشورة في افتنبوستن.

وأضاف رجل الدين الذي نقلت السفارة الأميركية كلامه أن "الحكومة السورية أفسحت المجال لاستمرار أعمال الشغب فترة مطولة وعندما رأت أن الرسالة وصلت، تحركت لوقفهم مهددة باستخدام العنف".

وأضاف رجل الدين السني أن رسالة دمشق إلى الغرب كانت "هذا ما ستنالونه إن اجزنا لديموقراطية حقيقية وتركنا الإسلاميين يقررون".

وفي الوقت نفسه، أرادت دمشق أن تظهر "للشارع الإسلامي" أنها تحمي "كرامة الإسلام"، حسب المصدر نفسه.
XS
SM
MD
LG