Accessibility links

logo-print

مؤتمرون في الموصل يطالبون بإقالة محافظها أثيل النجيفي



أمهل قادة القوى والحركات والأحزاب السياسية في نينوى أعضاء الحكومة المحلية في المحافظة ثلاثة أيام لاستجواب محافظ نينوى أثيل النجيفي بسبب ما وصفوه بالتجاوزات المالية والإدارية والقانونية.

جاء ذلك خلال مؤتمر نينوى الوطني الثاني الذي عقد الاثنين في مدينة الموصل. وفي هذا الشأن قال المتحدث الرسمي باسم المؤتمر محمود السورجي إن مطالب المؤتمر تركزت على إقالة المحافظ ومجلس المحافظة، مشيرا إلى وجود تجاوزات مالية وإدارية، وأوضح أنه إذا يتخذ مجلس المحافظة خطوات بهذا الاتجاه، فهناك نية للجوء إلى هيئة النزاهة والمحكمة الاتحادية.

وطالب المنسق السياسي لرئاسة مؤتمر نينوى الوطني محمد غصوب يونس بحل مجلس المحافظة ما لم يقم باستجواب المحافظ في الأيام القليلة المقبلة.

وأعرب الأمين العام للتيار الوطني الموحد نور الدين الحيالي عن رفض المؤتمر لتقسيم محافظة نينوى وإجراء التعداد العام "لأنه سيكون وثيقة كالدستور وسيكون الجسر الحديدي للوصول إلى التقسيم".

من قال محافظ نينوى أثيل النجيفي على هذه التصريحات في إتصال هاتفي مع "راديو سوا" إن أجندة سياسية وراء تلك الاتهامات، مشيرا إلى أن لمجلس المحافظة رأيا آخر في الموضوع.

وأصدر المؤتمرون بيانا ختاميا تضمن عشر نقاط كان من أبرزها رفض استحداث محافظات جديدة ضمن حدود نينوى ودعوة أهالي المحافظة إلى مقاطعة التعداد السكاني بشكل كامل.

تقرير مراسل "راديو سوا" في نينوى أحمد الحيالي:
XS
SM
MD
LG