Accessibility links

logo-print

واشنطن تعبر عن القلق إزاء إدانة رجل الأعمال الروسي ميخائيل خودوركوفسكي


أعرب المتحدث باسم البيت الأبيض روبرت غيبس عن "القلق العميق" إزاء حكم الإدانة الذي أصدرته محكمة في موسكو بحق رجل الأعمال الروسي الملياردير ميخائيل خودوركوفسكي وشريكه الرئيسي بلاتون ليبيديف بسرقة ملايين الأطنان من النفط في ثاني محاكمة لهما ارتدت طابعا سياسيا كبيرا.

واعتبر غيبس أن أي "تطبيق انتقائي" للعدالة، إنما "ينسف" دولة القانون في روسيا.

كما أدانت المحكمة الرجلين "بتبييض" 23.5 مليار دولار.

ويفترض أن تستغرق جلسات النطق بالحكم عدة أيام، تصدر في آخرها المحكمة أحكامها. لكن هيئة الدفاع أعلنت من الآن أنها قررت استئناف الحكم الذي سيصدر.

ويرى كثيرون أن قضية يوكوس دبرتها السلطات الروسية لتحطيم مكانة رجل الأعمال المستقل الذي كان يدعم المعارضة ولا يتردد في مخالفة بوتين عندما كان رئيسا.

وخودوركوفسكي، الذي كان يرأس "يوكوس" أهم شركة في القطاع النفطي، وليبيديف مسجونان منذ 2003 ويمضيان عقوبة مدتها ثماني سنوات إثر إدانتهما بالاحتيال على نطاق واسع وبالتهرب الضريبي.

وكان الادعاء طلب السجن 14 عاما لخودوركوفسكي وشريكه اللذين يحاكمان منذ مارس/ آذار 2009 بتهمة سرقة 218 مليون برميل من النفط.

وتدافع بين 200 و300 شخص بينهم عدد كبير من الصحافيين لدخول قاعة محكمة خاموفنيكي في موسكو صباح الاثنين. لكن عددا قليلا منهم فقط نجح في ذلك.

وهتف مؤيدون لخودوركوفسكي خارج المحكمة "الحرية للسجناء السياسيين" و"روسيا بدون بوتين"، رجل روسيا القوي ورئيس وزرائها فلاديمير بوتين.

وذكرت صحافية من وكالة الصحافة الفرنسية أن عشرات الأشخاص أوقفوا.


وكان من المفترض أن تبدأ جلسات النطق بالحكم في 15 ديسمبر/ كانون الأول لكنها أرجئت بدون أي تفسير.

اتهام بوتين بالتدخل في المحكمة

وفي اليوم التالي، صرح فلاديمير بوتين الذي يرأس الحكومة حاليا أن مكان خودوركوفسكي "هو السجن"، مما دفع بهيئة الدفاع ومنظمات غير حكومية دولية إلى اتهامه بالتدخل في المحاكمة.

وقال بوتين في برنامج للرد على أسئلة المواطنين الروس إن "كل سارق يجب أن يودع السجن"، مشيرا إلى أن "القضاء أثبت جرائم" خودوركوفسكي.

واتهمه بوتين مجددا بالوقوف وراء جرائم قتل مع أن القضاء لم يثبت هذه التهمة.

وبدون أن يرد على اتهاماته مباشرة، وصف خودوركوفسكي بوتين في مقال نشرته الجمعة صحيفة نيزافيسيمايا غازيتا بأنه رجل لا يملك "أية مشاعر صادقة" ما خلا حبه للكلاب.

ويرى عدد كبير من المراقبين أن الحكم سيشكل اختبارا للسياسة الأكثر ليبرالية التي يتبعها الرئيس ديمتري مدفيديف وسيوجه إشارة إلى النخب والمستثمرين الأجانب.

وقال الرئيس الروسي الجمعة إنه "لا الرئيس ولا أي مسؤول آخر يملك حق التعبير عن موقفه قبل صدور الحكم". إلا أنه لم يصل إلى حد إدانة تصريحات بوتين.

وردا على سؤال عن الطابع الانتقائي للقضاء الروسي، أكد مدفيديف أنه "ليست هناك أدلة" ضد رجال أعمال روس آخرين.

كلينتون: الحكم سيسيء لسمعة روسيا

وفي واشنطن قالت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون الاثنين إن الحكم الصادر على خودوركوفسكي سيكون له "وقع سلبي" على سمعة روسيا في مجال حقوق الإنسان.

وأضافت كلينتون في بيان أن إدانة خودوركوفسكي وشريكه بلاتون ليبيديف "تطرح بشكل خطير مسألة الملاحقات الانتقائية وترجيح كفة الاعتبارات السياسية على دولة القانون".

الاتحاد الأوروبي يطالب روسيا باحترام الحقوق المدنية

من جانبه، أعرب الاتحاد الأوروبي عن أمله في أن تحترم روسيا التزاماتها بشأن الحقوق الدولية وسيادة القانون لدى إصدار الحكم على خودوركوفسكي.

كما أعرب وزير خارجية ألمانيا عن قلق بلاده إزاء إدانة خودوركوفسكي ووصفها بأنها نكسة لروسيا.
XS
SM
MD
LG