Accessibility links

logo-print

الخارجية الأميركية تعلن أن تصريح ليبرمان الأخير لن يكون له أي تأثير على سياستها


قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية مارك تونر الاثنين إن تصريحات وزير الخارجية الإسرائيلية افيغدور ليبرمان الأخيرة التي قال فيها إن السلطة الفلسطينية "غير شرعية " لن تغير قيد أنمله في السياسة الأميركية وأضاف بأن الرد على مختلف التعليقات التي تصدر عن مختلف المسؤولين ليس بالأسلوب الفعال.

وأضاف مارك تونر بأن الرد على مختلف التعليقات الصادرة عن مختلف المسؤولين ليس طريقة فعالة، إلا أنه أكد في الوقت ذاته أن الولايات المتحدة ستواصل العمل من أجل إعادة الطرفين إلى المفاوضات المباشرة والتوصل إلى اتفاق شامل.

ليبرمان يستبعد أي اتفاق شامل

وكان ليبرمان زعيم حزب إسرائيل بيتنا خلال لقاء في القدس مع سفراء إسرائيل في الخارج انه "من المستحيل بالنسبة إلينا توقيع اتفاق شامل اليوم مع الفلسطينيين. ولنكن واضحين، ينبغي أن نفهم جيدا أن حكومتهم غير شرعية".

وأضاف "إنها حكومة أرجأت ثلاث مرات الانتخابات التي خسرتها ولا تنظم انتخابات ولا تعتزم تنظيمها ولا توجد أي ضمانة أنها ستحصل في المرة المقبلة لأن حماس ستفوز فيها مجددا".

العلاقات التركية الإسرائيلية

وفيما يتعلق بالعلاقات مع تركيا قطع وزير الخارجية الإسرائيلية الطريق أمام الاعتذار لأنقرة أو منحها تعويضات، بينما حث إيهود باراك وزير الدفاع على تحسين العلاقات معها لمصلحة إسرائيل.

ويتوقع سيد فاتح من شبكة تلفزيون قناة 24 التركية في حديثه مع "راديو سوا" ألا تتحسن العلاقات بين البلدين بدون تقديم اعتذار، ويقول:

"لا أعتقد بلجوء حكومة نتانياهو إلى الاعتذار لتركيا بسبب وجود اليمينيين أمثال ليبرمان وغيره في الحكومة والكنيست، ولذلك فلن تغير الحكومة التركية موقفها، ولا أتوقع تحسن العلاقات على المدى القريب".

ويقول إيلي نيسان الصحفي الإسرائيلي لـ"راديو سوا" إن تحسين العلاقات مع إسرائيل من مصلحة تركيا:
XS
SM
MD
LG