Accessibility links

إيران تنفذ الإعدام في جاسوس عمل لحساب إسرائيل وتحكم بإعدام آخر


أعدمت السلطات الإيرانية شنقا الثلاثاء في سجن ايوين في طهران علي أكبر سيادتي الذي أدين بالعمل "جاسوسا" لجهاز الاستخبارات الإسرائيلي "الموساد" ، وقد اتهمته النيابة العامة والثورية في طهران بإجراء اتصالات بـ"أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية" منذ ستة أعوام.

وأضافت النيابة انه اجري اتصالات "مع سفارة إسرائيلية" و"اقر بأنه نقل معلومات حول قواعد عسكرية في البلاد إلى الأعداء" لقاء 60" ألف دولار". وانه في العام 2007 "تسلم تجهيزات وجهاز كمبيوتر" من أجل التجسس.

وأضافت النيابة الإيرانية انه خلال عمليات الاستجواب اقر بأنه جمع معلومات سلمت إلى ضابط استخبارات إسرائيلي بخصوص مناورات عسكرية والقواعد العسكرية والطائرات القتالية وعدد رحلات التدريب في كل قاعدة وحوادث الطائرات وصواريخ الحرس الثوري.

وتابعت بان الاتصالات جرت "في تركيا وتايلاند وهولندا وبشكل عام في فنادق".

واعتقل سيادتي في 2008 بينما كان "يحاول الفرار من البلاد برفقة زوجته". وأضاف تقرير النيابة انه عثر معه عند اعتقاله على " 29صفحة وثائق مخبأة".

محاكمة جاسوس آخر

وأعلن مدعي عام طهران الأحد أن جاسوسا آخر لم يتم الكشف عن هويته حكم عليه بالإعدام أمام المحكمة الثورية.

وقال مدعي عام طهران عباس جعفري دولة أبادي إن "هذا الجاسوس حكم عليه بالإعدام. وبعد تثبيت الحكم سيتم الكشف عن هويته" مضيفا أن القضاء ينظر "في ملفات أخرى مرتبطة بالتجسس".

وقبل شهرين كان مدعي عام طهران قد أعلن أن القضاء سيحاكم جاسوسين يعملان لحساب إسرائيل بحسب وسائل الإعلام.

وتتهم إسرائيل إيران بالسعي لامتلاك السلاح الذري تحت غطاء برنامجها النووي المدني.

وتتهم السلطات الإيرانية بانتظام إسرائيل بالقيام بأنشطة معادية لإيران مثل التجسس على برامج نووية وعسكرية في البلاد.

وفي نهاية نوفمبر/ تشرين الثاني اتهمت إيران أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية والأميركية والبريطانية بأنها مسؤولة عن اعتداءين استهدفا خبيرين نوويين ما أدى إلى مقتل احدهما وإصابة الأخر بجروح.

XS
SM
MD
LG