Accessibility links

إيران تعلن نيتها عقد مفاوضات إضافية حول ملفها النووي في البرازيل


رحب الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد اليوم الثلاثاء بالجولة المقبلة من المحادثات النووية مع الدول الست الكبرى المعنية بملف طهران النووي مشيرا إلى أن هذه الجولة "ستتبعها جولات أخرى من المفاوضات في البرازيل وإيران".

وقال أحمدي نجاد في كلمة له في مدينة كراج غرب طهران نقلتها وكالة الأنباء الرسمية "ارنا" إن القوى الدولية مارست "الكثير من الضغوط السياسية" ضد إيران وتبنت "مجموعة من العقوبات تلو الأخرى لمنعها من أن تصبح دولة نووية".

وتابع أحمدي نجاد قائلا "لكن الإيرانيين فازوا في هذه المعركة السياسية، ولو أضفتم مئة عقوبات أخرى إلى قائمتكم من العقوبات، فلن تؤثر حتى ولو قليلا على إرادة الإيرانيين".

ومن ناحيته، قال الناطق باسم الخارجية الإيرانية رامين مهمنبارست اليوم الثلاثاء إن الموعد المحدد للمفاوضات التي ستجري الشهر المقبل بين إيران ومجموعة الدول الست الكبرى حول الملف النووي "لم يحدد بعد".

وقال مهمنبارست إن "هناك اتفاقا على مكان اللقاء لكن الموعد النهائي لم يحدد بعد والمشاورات متواصلة لتنظيم المفاوضات في اسطنبول بحلول نهاية يناير/كانون الثاني المقبل".

وكان مسؤول إيراني قد اعتبر أمس الاثنين في دمشق أن المفاوضات المرتقبة في اسطنبول يمكن أن تحل المشاكل المتعلقة بموضوع البرنامج النووي الإيراني.

وقال علي باقري مساعد سعيد جليلي المفاوض الإيراني في الملف النووي "إننا نعتقد أن المفاوضات المقبلة ستفتح الطريق أمام حل مشاكل".

وكانت الدول الست وهي الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا والصين وألمانيا قد عقدت مفاوضات مع إيران حول برنامجها النووي في السادس والسابع من الشهر الجاري في جنيف بعد توقف دام 14 شهرا، ثم قررت متابعة الحوار في نهاية يناير/كانون الثاني المقبل في اسطنبول لكن بدون تحديد موعد لهذا اللقاء.

وتشتبه عدة دول غربية في أن طهران تسعى لامتلاك السلاح النووي تحت غطاء برنامجها النووي المدني وهو ما تنفيه إيران رسميا.

XS
SM
MD
LG