Accessibility links

الفلسطينيون يواصلون رفض الحلول المؤقتة ويلوحون مجددا باللجوء لمجلس الأمن


رفضت السلطة الفلسطينية مجددا اليوم الثلاثاء اقتراح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو بشأن إمكانية اللجوء لحل مرحلي يستثني القدس واللاجئين إذا وصلت المفاوضات إلى طريق مسدود، مؤكدة في الوقت ذاته نيتها اللجوء لمجلس الأمن الدولي لوقف الاستيطان الإسرائيلي.

وقالت اللجنة المركزية لحركة فتح في بيان لها عقب اجتماع برئاسة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس إن "الموقف الفلسطيني من وقف الاستيطان بما يشمل القدس للعودة إلى المفاوضات موقف ثابت" مشددة على رفض الحلول الانتقالية والمرحلية وتمسكها بضرورة الذهاب إلى مجلس الأمن الدولي للضغط على إسرائيل لوقف الاستيطان.

وأكدت اللجنة "ضرورة حل كافة قضايا الوضع النهائي التي تشمل القدس والحدود والمستوطنات واللاجئين والمياه فضلا عن الإفراج عن الأسرى والمعتقلين في السجون الإسرائيلية معتبرة أن هذه القضايا "لا تتجزأ استناداً إلى قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة".

وأثنت اللجنة المركزية لحركة فتح على جميع الدول التي اعترفت بدولة فلسطينية مستقلة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، وذلك في إشارة إلى البرازيل والأرجنتين وبوليفيا.

ومن ناحيته، أكد الدكتور غسان الخطيب مدير المركز الإعلامي للحكومة الفلسطينية في حديث مع "راديو سوا" أن الحلول المؤقتة لا تخدم عملية السلام:

XS
SM
MD
LG