Accessibility links

logo-print

عمرو موسى يؤكد رغبة شريكي الحكم في السودان في تجنب الحرب


أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى الثلاثاء أن شريكي الحكم في السودان، المؤتمر الوطني والحركة الشعبية لتحرير السودان، لا رغبة لديهما في الحرب.

وقال موسى للصحافيين إن المباحثات التي سيجريها في كل من الخرطوم وجوبا ستتمحور حول ترتيبات ما بعد الاستفتاء، وكيفية المحافظة على العلاقة بين الشمال والجنوب، ومستقبل هذه العلاقة وارتباطها بما حول السودان.
وأشار موسى إلى أن الجامعة العربية سترسل فريقا لمراقبة الاستفتاء الذي سيجرى في التاسع من يناير/كانون الثاني المقبل.

وكان موسى وصل الثلاثاء إلى الخرطوم والتقى نائب الرئيس السوداني علي عثمان محمد طه ووزير الخارجية علي كرتي على أن يزور الأربعاء جوبا، كبرى مدن جنوب السودان، للقاء رئيس حكومة الجنوب سلفا كير ميارديت.

البشير يعد بدعم أمن الجنوب حال الإنفصال

وكان الرئيس السوداني عمر البشير قد وعد الثلاثاء بمساعدة جنوب السودان على بناء دولة شقيقة آمنة ومستقرة في حال قررت هذه المنطقة الإنفصال في الاستفتاء المفصلي المقرر بعد أقل من أسبوعين.
وقال البشير في كلمة ألقاها أمام الآلاف من أنصاره في ولاية الجزيرة جنوب شرق الخرطوم إن حكومته مستعدة لدعم الأمن والاستقرار في الجنوب ودعم التنمية.

من جهته، رحب الأمين العام للحركة الشعبية لتحرير السودان باغان اموم في تصريح صحافي أدلى به في العاصمة السودانية الخرطوم بما قاله الرئيس السوداني.

وجاء كلام الرئيس البشير في أعقاب اتهام حزب المؤتمر الوطني للمعارضة، بمحاولة زعزعة الاستقرار من خلال تعبئة الرأي العام في الخرطوم.

وقال مندور المهدي أحد قياديي الحزب في تصريح لـ"راديو سوا":
XS
SM
MD
LG