Accessibility links

logo-print

كلوني يشارك في إطلاق قمر صناعي لمراقبة الوضع في السودان


يطلق كل من الممثل الأميركي جورج كلوني وشركة غوغل ومنظمة الأمم المتحدة مشروع قمر صناعي يسمى "الحارس" ويهدف إلى مراقبة الوضع في السودان والعمل كنظام إنذار مبكر لرصد مخالفات وانتهاكات حقوق الإنسان قبل الاستفتاء المقرر في التاسع من يناير/ كانون الثاني لتقرير مصير جنوب البلاد.

وقال كلوني في بيان له "إننا نريد أن نجعل مرتكبي جرائم الإبادة الجماعية وجرائم الحرب الأخرى المحتملين يعرفون إننا نراقب (الوضع) .. وأن العالم كله يراقب."

وتلقى مشروع القمر الصناعي تمويلا على مدار ستة أشهر من منظمة "لن يحدث تحت أنظارنا" التي ساهم في تأسيسها كلوني وأصدقاؤه في هوليوود الممثلون دون شيدل ومات ديمون وبراد بيت وديفيد بريسمان والمنتج جيري وينتروب.

ونشطت المجموعة في جمع الأموال لمساعدة المشردين الكثيرين بإقليم دارفور في غرب السودان الذي دمرته الحرب والإبادة الجماعية.

وقال كلوني لمجلة تايم في مقال نشر على موقعها بالانترنت إنه توصل إلى هذه الفكرة قبل ثلاثة أشهر عندما كان في السودان يلتقي بلاجئين مشردين من إقليم دارفور.

ووصف كلوني المشروع بأنه بمثابة "المصور المناهض للإبادة الجماعية"، على غرار المصورين الذين يلاحقون المشاهير لالتقاط الصور لهم والذين يطلق عليهم لقب باباراتسي.

وفي إطار المشروع ستصور أقمار تجارية فوق شمال وجنوب السودان أي قرى تحرق أو تقصف وأي تنقلات جماعية للأشخاص أو أدلة أخرى على العنف.

وسيقوم برنامج الأمم المتحدة (يو.ان.او.سات) بجمع وتحليل الصور وستقوم مبادرة هارفارد للشؤون الإنسانية بالبحث ومزيد من التحليل والتأكد من التقارير الميدانية التي سيقدمها (مشروع كفاية) لمناهضة الإبادة الجماعية.

ومن جانبها صممت غوغل وشركة تريلون، المتخصصة في تطوير الانترنت، منصة انترنت لاطلاع الجمهور على المعلومات بهدف الضغط على المسؤولين السودانيين والجماعات الأخرى.

وتقول الأمم المتحدة ومنظمات الإغاثة إن النزاع في إقليم دارفور تسبب في مقتل نحو 300 ألف شخص وتشريد أكثر من مليونين آخرين بينما تقول الحكومة السودانية إن عدد القتلى يبلغ نحو عشرة آلاف شخص.
XS
SM
MD
LG