Accessibility links

زيادة رسوم تأشيرة دخول الإمارات للكنديين إلى 1000 دولار بسبب نزاع تجاري


أعلنت دولة الإمارات العربية المتحدة اليوم الأربعاء عن زيادة رسوم الحصول على تأشيرة دخول الدولة للمواطنين الكنديين اعتبارا من الشهر القادم إلى نحو 1000 دولار أميركي وذلك في أحدث تطور لنزاع دبلوماسي حول حقوق هبوط رحلات شركات الطيران في البلدين.

وقالت سفارة الإمارات في أوتاوا على موقعها الالكتروني إنه على الكنديين دفع رسوم قدرها 250 دولارا للحصول على تأشيرة دخول لمرة واحدة لمدة 30 يوما بينما ستكلفهم تأشيرة دخول متعدد لـ6 أشهر ألف دولار مع حد أدنى للبقاء 14 يوما داخل الدولة في كل زيارة.

وكانت حدة التوترات قد زادت بين الدولتين منذ رفضت أوتاوا السماح لشركات طيران إماراتية بزيادة رحلاتها إلى كندا فيما ردت الحكومة الإماراتية بمنع الجيش الكندي من استخدام قاعدة عسكرية على أراضيها لإمداد قواته في أفغانستان.

كانت كندا بين أكثر من 30 دولة غربية يعفى مواطنوها من استخراج تأشيرة مقدما لزيارة الإمارات لكن مسؤولا إماراتيا قال في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي إنه يجب على الكنديين الحصول على تأشيرة مقدما للسفر إلى الإمارات اعتبارا من الثاني من يناير/ كانون الثاني القادم.

وفشلت شركة طيران الإمارات بدعم من الحكومة الإماراتية في إقناع الكنديين بالسماح للشركة بزيادة رحلاتها المباشرة إلى تورونتو التي تبلغ حاليا ثلاث رحلات أسبوعيا وتسيير رحلات إلى مدن كندية أخرى، كما أن شركة طيران الاتحاد في أبو ظبي تريد أيضا زيادة رحلاتها إلى كندا.

وقال سفير الإمارات لدى كندا في بيان له انه مع وجود 25 ألف كندي مقيم في الإمارات إضافة إلى 200 شركة كندية هناك فان ست رحلات طيران أسبوعيا لن تكون كافية لتلبية الاحتياجات الاقتصادية للدولتين أو إمكانات النمو المحتملة.

وتعرضت جهود الإمارات لزيادة عدد رحلاتها الجوية إلى كندا لانتقادات من شركة طيران آير كندا التي اتهمت طيران الإمارات بأنها تريد الاستحواذ على ركاب الترانزيت لزيادة ربحية خطوطها.

ومن ناحيتها اكتفت وزارة الخارجية الكندية تعليقا على القرار الإماراتي بالقول إنه يتعين كذلك على المواطنين الاماراتيين الحصول على تاشيرة لزيارة كندا بتكلفة تتراوح بين 75 إلى 150 دولار.

XS
SM
MD
LG